fbpx

اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

المثلية الجنسية

/المثلية الجنسية
المثلية الجنسية 2018-10-29T13:30:20+00:00

المثلية الجنسية

“وضع شعارات فضفاضة غلفها مفهوم الحرية لدى المجتمع الغربي بالتحديد، جعلت من بعض المحرمات في المجتمع الشرقي بابًا مفتوحًا لما يسمى ممارسة السلوك الجنسي الشاذ، أو غير المعتاد أمرًا تقليديًا، وهو مرض نفسي يمكن الاستشفاء منه.”

المثلية الجنسية

“وضع شعارات فضفاضة غلفها مفهوم الحرية لدى المجتمع الغربي بالتحديد، جعلت من بعض المحرمات في المجتمع الشرقي بابًا مفتوحًا لما يسمى ممارسة السلوك الجنسي الشاذ، أو غير المعتاد أمرًا تقليديًا، وهو مرض نفسي يمكن الاستشفاء منه.”

المثلية الجنسية

المثلية الجنسية، أو الازدواجية الجنسية هو اضطراب نفسي، يحتاج إلى متابعة دقيقة وعلاج، وإن كان بعيدًا عن المشاكل العضوية، لكنه توجه جنسي يغلفه الانجذاب نحو شخص آخر من نفس الجنس، رجل ورجل – امرأة وامرأة، ويحدث هذا الانجذاب بصورة رومانسية أو جنسية أو كلاهما معًا.

4 أسباب للمثلية الجنسية

  • جينية:

    الأسباب الجينية أو الوراثية التي تسمى الجينات المثلية، قد تكون أحد الأسباب الرئيسية، وتدخل في دائرة الاحتمالات الكبرى للإصابة بالمثلية الجنسية، عن طريق تضخم الكروموسومات X وانتقالها للابن/الابنة.

  •  هرمونية:

    الغدد والهرمونات أثناء الحمل قد تُصيب الأجنة فى منطقة معينة في الدماغ، وقد تسبب المثلية الجنسية، بحسب المتخصصين.

  •  بيئية:

    البيئة بطبيعة الحال تلعب دورًا فى تكوين الفرد، وأصحاب المُغايرة الجنسية أو الازدواجية الجنسية، قد ينجذبون لمؤثرات البيئة الخارجية، ويترجمون ميولهم وأهوائهم الجنسية لعلاقة جنسية مثلية.

  • ثقافية:

    تُسهم تركيبة المجتمعات وثقافته بصورة كبيرة فى نظرة الأفراد للأمور الحياتية من حولهم، كذلك نظرة المجتمع لحقوق هؤلاء، وترجمتها على أرض الواقع، فكلما كان هناك اعترافًا اجتماعيًا بهؤلاء، واعتبار الشذوذ الجنسي أو المُغايرة الجنسية أو الازدواجية الجنسية سلوكًا مشروعًا، من باب أنه ثقافة مجتمع، كلما ازداد عدد المثليين بتلك المجتمعات، والعكس صحيح.

علاج المثلية الجنسية بمستشفى الامل:

عند علاج المثلية الجنسية لابد من التفرقة بينها وبين اضطراب الهوية الجنسية الذي يعني شعور الشخص بعدم الراحة للانتساب لنفس الجنس الذي وُلد به، ويظهر ذلك في سلوكياته وأفكاره منذ مرحلة الصغر، وقد ينمو هذا الشعور مع الوقت، ولابد من التدخل لعلاجه أيضًا.

ولكن اضطراب الشخصية المثلية، هو مرض نفسي، يحتاج إلى علاج نفسي فعال، مثل الاضطرابات الشخصية، والاكتئاب، وغيرها من الأمراض النفسية والعقلية الأخرى، وتؤثر المثلية الجنسية على الشخص بدنيًا، عقليًا، نفسيًا، ولابد من عمل جلسات نفسية لاستعادة الشخص المثلي لحياته الطبيعية، حتى مثوله لممارسة العلاقة الجنسية مع الجنس الآخر بصورة طبيعية، وأن يتخلى عن تلك الأفكار والسلوكيات ودوائر المعرفة التي غيرت حياته للأسوأ، وهو يستحق الأفضل، وتوفر مستشفى الامل عبر العيادات الخارجية استشاريين في الطب النفسي لعلاج مثل تلك الحالات، وتشخيص المصابون بالمثلية الجنسية، كما يتمتع لدينا العميل بالسرية التامة، والمتابعة والرعاية اللاحقة، كما نقدم خدمة الدعم والإرشاد الأسري، من خلال عيادات المتابعة الخارجية لتوعية الأسر فى التعامل مع الاضطرابات النفسية المختلفة، ومنها المثلية الجنسية.

كيف أتعامل مع الاضطراب النفسي؟

دعم الأسرة/المدرسة/الإعلام/المجتمع لتقليل عدد المثليين في مجتمعاتنا يكون من خلال نشر ثقافة الوعي، والتمسك بتعاليم الدين، وعدم الانجرار خلف شعارات زائفة، والبحث عن مكان علاجي متخصص في علاج الاضطرابات النفسية والعقلية أولهم مستشفى الامل.

نحن هنا لدعمك ومساعدتك بكل إمكانياتنا..

اول مركز متخصص لتأهيل مرضى الفصام والذهان واضطراب ثنائي القطب.

اتصل بنا

متخصص للرد على الاسئلة او الاستفسارات اترك رسالتك

اسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram