اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي

//العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي
العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي 2018-10-29T12:55:47+00:00

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي

“أن تُصاب بأحد الأمراض النفسية/العقلية نتيجة سوء تعاطي المخدرات أو الكحول، ثم تخضع للخطة العلاجية لدى مستشفى الأمل، فأنت الآن ستصل إلى نتيجة آمنة، بعد خوض برنامج العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي، علاج الحاضر لتحسين الحالة العقلية.

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي

“أن تُصاب بأحد الأمراض النفسية/العقلية نتيجة سوء تعاطي المخدرات أو الكحول، ثم تخضع للخطة العلاجية لدى مستشفى الأمل، فأنت الآن ستصل إلى نتيجة آمنة، بعد خوض برنامج العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي، علاج الحاضر لتحسين الحالة العقلية.

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكى، أو العلاج المعرفي السلوكي، هو أحد أنواع العلاج النفسي، الذي يتميز بعدة مواصفات خاصة، منها أنه مُنظم، محدد بمدة زمنية، العلاج عبارة عن جلسات فردية أو جماعية، المعالج النفسي هو المسؤول الأول يحقق نتائج شفاء مضمونة حال استكمال البرنامج العلاجي، ويواجه العلاج المعرفي السلوكي التحديات التي تؤرق المريض، سواء أكانت شخصية عاطفية/عملية.. الخ، ويقوم بفرزها من الأماكن، الأشخاص، الأحداث، ثم يقوم بإعادة صياغة الأفكار غير الصحيحة بأخرى واضحة، وخلطها بالمشاعر وتغييرها بالحقائق.

برنامج العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي بمستشفى الامل

بعد مرور المريض بمراحل علاج الادمان، بداية من التشخيص والتقييم عبر مراكز استقبال مستشفى الامل للطب النفسي وعلاج الإدمان، يتم وضع الخطة العلاجية التي يتضمنها البرنامج العلاجي المناسب للحالة، فإذا كانت الحالة تُعاني من ادمان أحد المواد المخدرة أو الكحول، فبعد التخلص من السموم عبر برنامج طرد سموم سريع، أو سحب السموم بدون آلم، وهي مرحلة الأعراض الانسحابية، التي يتخللها استخدام بعض العقاقير الدوائية تحت الإشراف الطبي، يتم إعادة التأهيل النفسي للمريض، وتعد مرحلة التأهيل النفسي من أهم المراحل العلاجية التي يخضع لها المريض تحت إدارة المعالج النفسي المختص، وتكون عبر جلسات فردية أو جماعية.

وإذا كان يُعاني المريض من أحد أمراض التشخيص المزدوج نتيجة سوء تعاطي العقاقير أو الكحوليات، أو إصابته بمرض نفسي أو عقلي، يخضع المريض لاستخدام العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي، الذى يعمل على تغيير الأفكار/السلوكيات التي تسببت في تعاطي الشخص للمخدرات، أو إصابته بأحد أمراض الاضطرابات النفسية، ويقوم المعالج النفسي باستخدام النموذج الإدراكي الذي يركز على رد فعل المريض أثناء الحدث وليس الحدث نفسه، ويقيس مدى استجابة المريض عند مواجهة المواقف الصعبة، وإعادة صياغة تلك الأفكار والسلوكيات بصورة صحيحة، وتغيير الأنماط، وتحفيز العقل بالإدراك، والتكيف مع المجتمع، والتخلص من التفكير السلبي تجاه الأشياء/الأشخاص/المواقف.

خطوات العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي:

  • الوقوف على أسباب المشكلة النفسية لدى المريض فشل/خوف/حزن/انزعاج، وهل هناك أعراض لمرض عقلي أم لا؟
  • مشاركة أفكار المريض بعد تحديدها، وتفسير ردود الفعل/التجربة/الأحداث.
  • لمس وتر المشكلة، بالتركيز على ردود أفعال المريض الجسدية/السلوكية/العاطفية، فى مواقف مختلفة.
  • تقريب وجهات النظر بين المعالج النفسي والمريض، ووضع خط واضح لمعالجة المشكلات، وربطها بطريقة التفكير لدى المريض.. هل هي واقعية أم من وحى الخيال؟

مدة العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي:

يتميز برنامج العلاج الإدراكي المعرفى السلوكي، بأنه قصير المدى، وقد تتراوح مدة العلاج بالجلسات ما بين 10 : 20 جلسة علاجية، بحسب المعالج النفسي والأعراض، والدعم الأسري.

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي والادمان

العيادات الخارجية بمستشفى الأمل توفر خدمة العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي كجزء من برامج علاج الادمان على المخدرات، حال التحاق المريض ببرنامج علاجي قصير المدى مثل نصف الإقامة، برنامج الـ28 يوم، أو النالتريكسون، فإذا كان ملتحقًا ببرنامج الإقامة الكاملة للرجال/الإناث، فقد يستطيع تخطي العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي، من خلال مراحل علاج الإدمان داخل بيوت إعادة التأهيل الخاصة بنا.

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي والاضطرابات النفسية والعقلية

العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي والانتكاسة:

المريض الذي رضخ لبرنامج العلاج الإدراكي المعرفي السلوكي، قد يكون مُعرضًا للانتكاسة حال تركه للبرنامج العلاجي دون استكماله، أو عدم تنفيذ مخرجات البرنامج العلاجي على أرض الواقع، فكلما استطاع المريض اجتياز البرنامج العلاجي بكل جلساته، كلما أسهم ذلك في عدم وقوعه في الانتكاسة، وجنبه الدخول في دائرة مشكلات نفسية أو عقلية جديدة، وغالبًا ما ينصح المعالجين النفسيين مرضاهم في بداية الجلسات بالتحلي بالصبر، وتحفيزهم نفسيًا بنسيان الماضي والتفكير فى المستقبل.

ماذا يجب أن أفعل؟

دعم المريض هو مسؤولية مشتركة بين الأهل ومستشفى الأمل، ولابد من مشاركة المريض أفكاره ومشاعره وأهدافه، ويجب أن يتم متابعة المريض بين مواعيد الجلسات ومساعدته في تنفيذ ما آلت إليه تلك الجلسات الإدراكية، وإقناعه بأن نتائج العلاج لن تؤتي ثمارها من الجلسة الأولى.. فعليه بالمثابرة والاستمرارية.. مستشفى الامل للطب النفسي وعلاج الادمان هنا لدعمك ومساعدتك بكل إمكانياتها..

لا تبحث عن التعافي بعيدًا.. ولا تكون محطة للتجارب.. فنحن لن نتخلى عنك.. حتى لو تخليت أنت عن نفسك.. رسالتنا هدف.. وهدفنا رسالة.

إذا كان لديك شخص عليك يعاني من الإدمان على المخدرات ويرفض العلاج لدينا فريق طبي متخصص لإحضاره إلى المستشفى.

اتصل بنا

متخصص للرد على الاسئلة او الاستفسارات اترك رسالتك

اسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram