fbpx

اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

برنامج علاج الادمان للمنتكسين

//برنامج علاج الادمان للمنتكسين
برنامج علاج الادمان للمنتكسين 2018-10-29T12:58:59+00:00

برنامج علاج الادمان للمنتكسين

“الخوف من الانتكاسة أو الارتكاس أو العودة إلى الإدمان هو باب مغلق لا تقترب منه بعد رحلة العلاج والتعافي.. فليس هناك حياة جديدة دون أمل مشرق.. وبرنامج منع الانتكاسة هو مفتاح الأمل للمتعافين من الإدمان.

برنامج علاج الادمان للمنتكسين

“الخوف من الانتكاسة أو الارتكاس أو العودة إلى الإدمان هو باب مغلق لا تقترب منه بعد رحلة العلاج والتعافي.. فليس هناك حياة جديدة دون أمل مشرق.. وبرنامج منع الانتكاسة هو مفتاح الأمل للمتعافين من الإدمان.

برنامج علاج الادمان للمنتكسين

السلوك الإدماني الذي غالبًا ما يُحرك المدمن لتعاطي المواد المخدرة قد يكون مسارًا جديدًا للمتعافي من الإدمان على المخدرات، ويتناسى الشخص الذي خاض رحلة العلاج داخل أحد المراكز المتخصصة أن طريق العودة للإدمان مفروش بـ”الورود” أو إن صح التعبير بـ”الشوك”، والسلوك الادمانى الذي طرق باب المدمن المتعافي ترجع بعض أسبابه إلى الرغبة أو الاحتياج الزائف بتقليل الشعور بالذنب، والقدرة على التحكم في المزاج والتعاطي والهروب الآمن من القلق والخوف والتوتر.

برنامج المنتكسين بمستشفى الامل:

برنامج علاج الادمان للمنتكسين هو أحد أفضل البرامج التي حققت نتائج ملموسة داخل مستشفى الامل لما يحمله البرنامج من طرق وقاية يتخللها العلاج المعرفي السلوكي، وتكمن أهمية هذا البرنامج كونه يصلح لما يسمى السلوكيات الادمانية باختلاف تشخيصها، فإما أن يكون الشخص المُصاب بالانتكاسة مدمنًا على المخدرات، أو العلاقات، أو الجنس، أو القُمار، أو أي نوع من انواع الادمانات الأخرى.

ينتهج برنامج منع الانتكاسة أهدافًا واضحة حتى يصل إلى النتائج المرجوة، حيث يرتكز على أسس لا غنى عنها من خلال متخصصين داخل مراكز الامل، ويمكن أن يتم تطبيقه بصورة فردية، أو جمعية، من خلال المحاضرات أو “الجروبات”، ومن أهم هذه الأهداف التي يستند إليها برنامج علاج الادمان للمنتكسين، هو معرفة مسارات التفكير التي تسبب للشخص المنتكس المشكلات، كذلك كيفية التغلب على الأفكار النفسية السلبية التي تبدد للمريض فترة العلاج، ويعمل الفريق الطبي المتخصص من خلال برنامج منع الانتكاسة على تطوير المهارات التي يفتقدها الشخص المنتكس، منها إدارة الوقت، اتخاذ القرار، خلق حياة متزنة، ومواجهة الضغوطات والصعوبات الاجتماعية التي تخلف وراءها مشاعر سلبية وتخوفات لا وجود لها في الواقع.

تجنب مواقف الانتكاسة

  • هناك نسق في الحياة يسمى المواقف عالية الخطورة، وهذه المواقف التي يتعرض لها المدمن المتعافي لم يغفلها برنامج منع الانتكاسة بمستشفى الأمل، لأنها تساعد على الانتكاسة بصورة سريعة، ولابد من التدخل العاجل من قبل المتخصصين لوضع الحدود المناسبة لها.. وتشهد المواقف عالية الخطورة حالات، منها المزاج السلبي، الصراعات الداخلية، وما يسمى ضغط الأقران، وهناك نسب تشير إلى تأثير تلك الحالات على المدمن المتعافي.

  • فالحالات المزاجية السلبية، والمتمثلة في اليأس، الغضب، الضعف، الاكتئاب، والملل تُسهم بنسبة 35% لرجوع المدمنين إلى المخدرات والتعاطي، بينما يمثل ضغط الأقران 20%، باحتكاك المدمن المتعافي بالبيئة التي تعاطى من خلالها المواد المخدرة، أو تعرضه لضغط مباشر عبر عرض أحد الأشخاص عليه “اصطباحة”، أو جرعة مخدرات بصورة مفاجئة، أو نوع مخدرات جديد.

  • أما الصراعات الداخلية، والتي تسبب توترات شخصية، والمتمثلة فى مشكلات أو خلافات أو مشادات في البيت، العمل، أو مع أحد الأقارب أو الأصدقاء فقد تُسهم بنسبة 16% وهي نسبة خطيرة أيضًا.

الأمراض النفسية وعلاقتها بالانتكاسة:

التمادي في السكوت على الانتكاسة لدى المدمن المتعافي، قد وصل به إلى محطة الأمراض النفسية، وهنا تكمن الخطورة، لأن المريض هنا يحتاج إلى تشخيص مزدوج، فهناك علاج خاص للإدمان على المخدرات، يصاحبه علاج للمرض النفسي.

العلاج المعرفي السلوكي والانتكاسة:

يعتمد برنامج علاج الادمان للمنتكسين على تغيير المفاهيم والأفكار الخاطئة التي تعرض لها المدمن المتعافي، ومن خلال بروتوكولات وضعها المتخصصين في علاج الإدمان على المخدرات، يستطيع الطاقم الطبي المتخصص داخل مستشفى الأمل من اجتياز تلك المرحلة العلاجية بنتائج ملموسة وذات فاعلية، حيث يتم عمل مسح شامل على الملفات “فولدرات” داخل عقل المدمن المتعافي.

والوقوف على تصحيح وتعديل مسارات تلك الملفات، أو بالمعنى الأقرب “إعادة ضبط المصنع”، والوصول بالمريض إلى حالة من حالات الثقة بالنفس من جديد، حيث يتم اكتساب المهارات وتطوير القدرات التي تساعده على مواجهة الضغوط والكبت السلبي الذي خلفته فترة الانتكاسة، وتفعيل الآليات والأدوات الصحيحة لعدم الوقوع مرة أخرى في السلوكيات الادمانية الخطيرة.

ماذا يجب أن أفعل؟

كل منا مُعرض للوقوع في الخطأ.. ولا أحد يستطيع أن يظل كما هو في مواجهة ضغوطات ومخاطر الحياة الصعبة.. فالسعى لخلق حياة متزنة وإيجابية لمريض الإدمان على المخدرات ليس بالأمر الصعب، لكنه فقط يحتاج إلى اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وقبل فوات الأوان.. ومستشفى الامل للطب النفسي وعلاج الادمان هنا لدعمك ومساعدتك بكل إمكانياتها..

لا تبحث عن التعافي بعيدًا.. ولا تكن محطة للتجارب.. فنحن لن نتخلى عنك.. حتى لو تخليت أنت عن نفسك.. رسالتنا هدف.. وهدفنا رسالة.

نقدم خدمة متابعة المريض داخل مراكزنا بشكل كامل للاشخاص القادمين من الخارج؟ والعلاج في سرية تامة

اتصل بنا

متخصص للرد على الاسئلة او الاستفسارات اترك رسالتك

اسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram