اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

مدة بقاء الحشيش في البول

2019-03-09T14:49:30+00:00 مارس 9th, 2019|تحليل المخدرات, مواد مخدرة|

مدة بقاء الحشيش في البول يتم تحديدها بناء على طول فترة تعاطي الشخص لمخدر الحشيش والتي تمتد الى 3 أيام فى حال كان التعاطى اول مرة وتصل الى 30 يوم فى حال كان التعاطى مستمر بشكل يومي ولفترات كبيرة، ويعتبر تحليل الوسيلة المستخدمة فى الكشف عن وجود الحشيش  وماذا كان الشخص يتعاطى أم لا وإلى أي درجة من الاعتماد النفسي والجسدي وصل إليها.

 

هل يظهر الحشيش في البول؟

نعم يظهر الحشيش فى البول، وتعرف مدة بقائه بتلك الفترة التي يستغرقها الجسم للتخلص من الحشيش بعد تعاطي آخر جرعة،  وتترسب المادة المخدرة فيه بناء على سلوك الفرد فى التعاطى وعلى حسب ما إذا كان أول مرة، أو غير منتظم أو متعاطي منتظم وصل الى درجة الادمان الأمر الذي يترتب عليه تفاوت كبير فى الفترة الزمنية لبقاء الحشيش لمدة تتراوح من 3 الى 30 يوم.

 

مدة بقاء الحشيش في البول

تختلف مدة بقاء الحشيش فى البول من شخص لآخر ومن حالة لأخرى وفقا لعدة عوامل تساعد على وجود ذلك الاختلاف مثل كمية الحشيش التي تم تعاطيها، طول فترة التعاطي، وزن المريض وعمره، ومدى صحة الكبد وقدرته على التخلص من السموم ، ولكن فى أغلب الحالات تستمر مدة بقاء الحشيش فى البول فى حدود توقيت زمني متوسط يتم تحديده بواسطة تحليل البول للكشف عن المخدرات ويبلغ ذلك المدى الزمني:

  • فى حالة التعاطى اول مرة تستمر مدة بقاء الحشيش إلى  3 أيام.
  • فى حالة التعاطي المتوسط والذي يبلغ 5 أيام في الأسبوع يستمر بقاء الحشيش لمدة 5 أيام.
  • فى حالة الاستخدام اليومي للحشيش تستمر مدة بقائه فى البول ل 10 أيام.
  • فى حالة التعاطي اليومي للحشيش ولفترات طويلة تمتد لأكثر من 6 شهور تصل مدة بقائه فى البول إلى 30 يوم.

ولا تقتصر تحاليل الكشف عن الحشيش عن طريق البول  فقط بل تشمل الشعر والدم أيضا ويعتبر تحاليل الكشف عن المخدرات من خلال الشعر هو الأكثر دقة حيث تصل فعاليتة  إلى 90 يوم بعد آخر جرعة.

 

مدة بقاء الحشيش فى البول لغير المدمن:

تختلف مدة بقاء الحشيش فى البول من شخص لآخر على حسب كمية المادة المستخدمة وقدرة الجسم على التخلص منها  فلا يمكن أن يتشابه تأثير الحشيش على المتعاطي المبتديء بالمدمن الذي اعتمد على وجود المادة المخدرة ولا يستطيع التوقف عنها مما ينعكس على استمرار مدة بقاء الحشيش فى البول، ففي حالة الشخص المتعاطي الذي لم يصل الى درجة الادمان تصل المدة الى حوالي 5 أيام أما فى حالة الشخص المدمن الذي اعتاد على تعاطي الحشيش لمدة طويلة وبكميات كبيرة يوميا فتصل مدة بقائه فى البول الى 30 يوم.

 

مدة بقاء الحشيش فى البول لأول مرة:

تعتبر مدة بقاء الحشيش فى البول عند تعاطيه  لأول مرة هي أقل فترة يستطيع فيها الجسم التخلص منه نظرا لقلة كمية الحشيش وعدم ترسبه فى الجسم بشكل كافي وبالتالي يسهل خروجه وتبلغ تلك المدة حوالى 3 أيام بعد تعاطي آخر جرعة.

 

كيف يتم الكشف عن مدة بقاء الحشيش في البول؟

يتم الكشف عن مدة بقاء الحشيش فى البول من خلال إجراء تحاليل الكشف عن المخدرات والتي تعتبر الوسيلة الوحيدة لاكتشاف ماا إذا كان الشخص متعاطي أم لا، ويتم ذلك عن طريق أخذ عينة من البول وتحليلها فى أحد المعامل الطبية، ويعتبر تحليل البول هو أقل التحاليل دقة إذا ما قورن بالتحليل عن طريق الشعر الذي تصل دقته في الكشف عن  المخدر لفترة تصل الى 3 شهور ويكون عن طريق أخذ شعيرات من المريض وتحليلها معمليا.

 

العوامل التي تؤدي إلى اختلاف مدة بقاء الحشيش فى البول:

هناك عدد من العوامل التي تعد عامل مؤثر فى قدرة الجسم على التخلص من الحشيش والتي يرجع إليها ذلك الاختلاف الحادث فى الفترات الزمنية التي يستغرقها الأشخاص فى التخلص من الحشيش وتتمثل فى:

  • الوزن وكمية الدهون المتواجدة فى الجسم: والتي كلما زادت كلما كانت أكثر قدرة على امتصاص مخدر الحشيش واستغراق الجسم فترة طويلة للتخلص منه.
  • العمر: حيث يستطيع متعاطي الحشيش صغار السن التخلص من آثاره فى البول بشكل أسرع من الكبار.
  • كمية الحشيش التي تم تعاطيها: والتي كلما زادت كلما احتاج الجسم فترة أطول للتخلص منه.
  • الصحة العامة للجسم وخاصة الكبد: فكلما كانت وظائف الكبد تعمل بشكل أفضل كلما زادت من قدرتها على التخلص من السموم بسرعة.
  • طول فترة الادمان: والتي كلما زادت كلما أخذ الجسم فترة أطول للتخلص من الحشيش فيه.

 

الأعراض الانسحابية للحشيش

تعرف اعراض انسحاب الحشيش بتلك الآثار التي تظهر على المدمن نتيجة التوقف عن تعاطي الجرعة المخدرة من الحشيش أو تقليلها وهي عبارة عن علامات تختلف عن علامات مدمن الحشيش قبل الانقطاع عنه، وتعد أول الظواهر التي يجب مواجهتها عند علاج الحشيش وتشمل:

  • الرغبة الشديدة لتعاطي المخدر.
  • اضطراب فى النوم.
  • انخفاض في الشهية.
  • الشعور بعدم الارتياح.
  • القلق والاكتئاب.
  • العصبية والهياج.

اترك تعليقا

راسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram