ما هي كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب؟ هل الاضطرابات المزاجية الشديدة التي يشعر بها مريض ثنائي القطب ستدفع من حوله للابتعاد عنه وتجنبه، أم أن المصاب بهذا الاضطراب هو بحاجة ماسة لمساندة ومساعدة من حوله من أفراد أسرته وعائلته، فإن كنت من المحيطين به لاشك أنك ستجد نفسك حائرا وتتساءل كيف أتعامل معه دون أن يمسني سوءا، لنتعرف سويا في هذا المقال عن كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بطريقة صحيحة.

اضطرابات ثنائية القطب

الاضطراب الثنائي القطب هو أحد الاضطرابات العقلية التي تتسم بالاضطرابات المزاجية الشديدة ما بين السعادة المفرطة إلى الحزن الشديد، فمريض ثنائي القطب تمر عليه حالة من حالات الهوس تعقبها حالة من حالات الاكتئاب الشديد، لذلك قد يسمى الاضطراب الثنائي القطب أحيانا باضطراب الهوس الاكتئابي، ولكن ليس كل مرضى ثنائي القطب يشعرون بنفس الدرجة من الأعراض، لهذا يمكننا تفصيل بعض أنواع لاضطراب ثنائي القطب.

إقرأ هنا: هل الاضطراب الوجداين مرض عقلي

اسباب الاضطراب الوجداني

الاضطرابات النفسية ليست مثل الأمراض المعدية التي لا يكون السبب فيها ميكروب أو بكتيريا معينة ولكن عوضا عن ذلك توجد العديد من العوامل التي تجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة من غيره، ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:

  1. العوامل الوراثية

فوجود أقارب من الدرجة الأولى مصابين بهذا الداء يزيد من عرضة إصابة الأبناء به، ويشير إلى وجود جينات حاملة للمرض في العائلة.

  1. العوامل الاجتماعية

الكثير من الاضطرابات النفسية تتدخل في حدوثها الظروف الحياتية التي يعد من أبرزها الضغط العصبي الشديد والإصابة ببعض الأمراض الجسدية الشديدة تصيب الشخص وتدفعه للدخول في دائرة هذه الاضطرابات.

  1. العوامل البيولوجية

اختلال النسبة الطبيعية للنواقل العصبية في الدماغ سيؤدي بالطبع إلى اختلال الحالة المزاجية صعوداً وهبوطاً.

إقرأ هنا: دليلك الكامل حول الامراض العقلية والنفسية

كيفية تشخيص الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

تشخيص اضطراب ثنائي القطب

قد يصعب تشخيص الاضطراب الثنائي القطب في بعض الأحيان، لأن التقلبات المزاجية التي تحدث مع مرضى ثنائي القطب ليست واحدة كما بينا لك من قبل، ولكن في الأساس يختلف تشخيص اضطراب ثنائي القطب باختلاف نوعه، على النحو الآتي:

  1. اضطراب ثنائي القطب الأول

يعتمد تشخيصه على حدوث نوبة واحدة أو أكثر من نوبة من نوبات الهلع مع وجود نوية أخرى تجمع بين الهوس والاكتئاب في نفس المرة، وهذا وارد الحدوث بشدة في مرضى ثنائي القطب، ولا يعتمد تشخيص على النوع الأول من ثنائي القطب على حدوث نوبة اكتئاب حادة.

  1. اضطراب ثنائي القطب النوع الثاني

يعتمد تشخيص النوع الثاني من ثنائي القطب على حدوث نوبة أو أكثر من نوبات الاكتئاب الشديد، مع حدوث نوبة هوس خفيفة.

وتجدر هنا الإشارة إلى تشخيص الاضطراب الثنائي القطب قد يكون أكثر صعوبة في الأطفال والمراهقين، ومن ثم كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب قد يختلف من مرحلة عمرية لأخرى في بعض الأحيان.

مقالة حصرية: هل مريض الفصام مجنون؟

هل يشفى مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

قد يعد اضطراب ثنائي القطب من الأمراض العقلية المزمنة أي أنها وجود علاج تام مانعاً لها قد يكون صعبا للغاية، ولكن لا تفقد الامل فعوضاً عن ذلك توجد العديد من الطرق التي قد تساعدنا على تحسين الأعراض التي يشعر بها المريض.

طرق علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

يعتمد علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب على العلاج الدوائي والعلاج النفسي السلوكي، على النحو الآتي:

  1. العلاج الدوائي للاضطراب الوجداني ثنائي القطب

قد يصف الطبيب العديد من الأدوية العلاجية لتخفيف الأعراض التي يشعر بها المريض التي يعد من أبرزها ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب.
  • محسنات المزاج مثل الليثيوم.
  • مضادات الذهان مثل اولانزابين.
  • بعض مضادات الانزعاج العصي والمهدئات مثل البنزوديازيبين مثل ألبرازولام.
  1. العلاج النفسي السلوكي

والذي يعتمد في الأساس على العلاج المعرفي السلوكي الذي يهدف إلى كل مما يأتي

  • تدريب المريض على فهم طبيعة المرض المصاب به.
  • مساعدته على التفكير الإيجابي والتحكم في الأفكار السلبية التي تراوده.
  • لفت انتباه المريض للطرق الصحيحة التي يستطيع بها التعامل مع الأعراض التبي يقاسيها.

وبالطبع كيفية التعامل مع الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بطريقة صحيحة تتضمن بالطبع مساعدته في الحصول على العلاج الطبي اللازم.

ما هي مدة علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

إقرأ أيضاً: علامات الشفاء من الوسواس القهري

مدة علاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

بالطبع تختلف المدة العلاجية اللازمة باختلاف شدة الأعراض التي يشعر بها المريض، فيمكن للطبيب أن يحدد المدة الزمنية اللازمة بعد تشخيص المريض وتقييم حالته المرضية جيدان ولكن قد يأخذ علاج اضطراب ثنائي القطب مدة تتراوح ما بين 6 إلى 12 أشهر.

نسبة الشفاء من مرض ثنائي القطب

على الرغم من أنه لا يوجد علاج مطلق لاضطراب ثنائي القطب، إلا أن الطرق العلاجية التي ذكرناها لك من قبل لها القدرة على تحسين الأعراض التي يشعر بها المريض بنسبة شفاء تصل إلى 80%.

انتكاسة الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

هل من الوارد انتكاس المريض مرة أخرى بعد العلاج؟، دعنا نذكرك أن الاضطراب الوجداني ثنائي القطب هو مرض مزمن، مثله مثل الأمراض الجسدية المزمنة كالضغط ومرض السكري، لهذا دعنا نوضح لك النقاط الآتية:

  • الانتكاس بعد العلاج: هو شعور المريض بعودة أعراض نوبات الاكتئاب والهوس مرة أخرى بعد مدة من التعافي والشفاء.
  • الاضطراب الثنائي القطب من النوع الثاني أكثر عرضة للانتكاس من النوع الأول.

إقرأ بالتفصيل: ما هي خطوات علاج انتكاسة الاكتئاب؟

كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب

قد تكمن كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بفهم المرض ومحاولة مساعدته وليس التخلي عنه، وربما بوصولك لهذا الحد من المقال يمكنك أن تستنتج كيفية التعامل مع مرضى الاضطراب الوجداني ثنائي القطب بطريقة صحيحة، فهي تتمثل في الآتي:

  1. معرفة طبيعة مرض ثنائي القطب

قد تتعجب من طبيعة مرض ثنائي القطب فهل يمكن أن يضحك شخص ثم يبكي بعدها، هكذا قد يصف البعض الاضطرابات المزاجية الشديدة التي يمر بها مرضى ثنائي القطب.

  1. كن متفهما

غالبا ما يشعر مرضى ثنائي القطب أن العالم كله ضدهم، لهذا تفهم المرض ومحاولة تهدئتهم وطمأنينتهم قد يؤدي بالضرورة إلى تحسين الأعراض التي يشعرون بها.

  1. لا تتأخر في طلب المساعدة من الطبيب

ينبغي أن تعلم أعراض ثنائي القطب التي تحتاج إلى التدخل الطارئ من قبل الأطباء، لأن أعراض الهوس قد تأخذ منحدرا خطرا للغاية وقد تتطلب سؤال الطبيب دون تأخير.

  1. مساعدتهم في العلاج

علاج مرضى ثنائي القطب قد يأخذ وقتا طويلا وجلسات نفسية عديدة، لهذا محاولة مساعدتهم على الاستمرار في العلاج عن طريق الذهاب للطبيب وانتظارهم على سبيل المثال قد يكون عاملا مساعدا على التعافي السريع والشفاء.

  1. لا تهمل صحتك النفسية

التعامل مع مريض ثنائي القطب قد يكون مرهقا للغاية لمن حوله في بعض الأحيان، لهذا لا تنزلق في الأحداث المتتالية التي يحدثها المرض دون أن تعطي نفسك قدرا من الراحة والانسجام النفسي.

تعرف على: علامات المرض النفسي عند الزوج

من هو افضل طبيب نفسي لعلاج اضطراب ثنائي القطب؟

قد يكون أفضل طبيب نفسي لعلاج اضطراب ثنائي القطب هو الذي يستطيع تشخيص المريض جيداً والوصول للتقييم الشامل له، ومن ثم وضع خطة علاجية كاملة لعلاج لهذا الاضطراب بناء على التقييم الأولي للطبيب، ونفخر في مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان أننا نمتلك العيادات النفسية المجهزة تجهيزاً تاماً لتشخيص مرضى ثنائي القطب والتعامل معهم.

مقالة رائعة: ما هي اسعار المصحات النفسية في مصر؟

أهم الأسئلة الشائعة عن اضطراب ثنائي القطب

قد تتساءل كثيرا ما هي كيفية التعامل مع مريض الاضطراب الوجداني ثنائي القطب، وكيف أستطيع مساعدته؟ فالتعامل مع مرضى ثنائي القطب قد يكون محيرا للغاية للكثيرين، لهذا دعنا نستعرض معا أبرز الأسئلة الشائعة في هذا السياق.

  1. هل يمكنني معرفة كيفية التعامل مع مريض الاضطراب ثنائي القطب عن طريق حضور الجلسات النفسية؟

في الواقع بعض المستشفيات النفسية توفر بعض الجلسات لأسرة المريض باضطراب ثنائي القطب نظراً لصعوبة التعامل معه والحيرة الشديدة التي يصاب بها أهل المريض بهذا الاضطراب.

  1. هل يمكن منع حدوث انتكاسة مرض ثنائي القطب؟

الالتزام بالخطة العلاجية التي وضعها الطبيب النفسي المختص وعدم إهمال المتابعة الدورية مع الطبيب قد يقلل احتمالية الانتكاس بدرجة كبيرة.

  1. لماذا قد يشكل التعامل مع مريض ثنائي القطب تحدياً كبيراً لمن حوله؟

قد يصعب التعامل مع مريض ثنائي القطب نظراً لأن تقلباته المزاجية قد تحدث بصورة مفاجئة وقد يصعب التعامل معها ومقاومتها، لهذا طلب استشارة الطبيب النفسي المختص أمر هام للغاية.