-->

اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

اليك طرق الوقاية من المخدرات لحماية نفسك من الإدمان

2020-06-21T10:59:57+00:00 يونيو 21st, 2020|الإدمان|

الوقاية من المخدرات هي الحل الأمثل الذي تتكاتف فيه جميع الأراء وتتوحد إليه جميع المجتمعات وتعمل على تطبيقه، والذي يمنحك العيش في سلام، وتجنب الوقوع في الإدمان، لا يقتصر الأمر على الوقاية من المخدرات بالتوعية والشعارات، ولكن يجب أن تمتلك الدوافع والخطوات السليمة التي تتبعها في حياتك وتشاركها مع أسرتك ومجتمعك في سبل الحفاظ على حياة خالية من تعاطي المخدرات، لذلك نود أن نشاركك طرق الوقاية من المخدرات وكيفية حماية نفسك من الإدمان.

ما هي الأسباب المؤدية إلى استخدام المخدرات؟

هل تساءلت يوماً ما هو الأسباب المؤدية إلى استخدام المخدرات؟ وما الذي يدفع الشخص إلى تناول المخدرات؟ تكمن الإجابة في العوامل النفسية والجسدية التي تؤدي إلى تعاطي المخدرات، والتي نشرحها لكم في السطور القادمة

الأسباب النفسية لتعاطي المخدرات

  • الرغبة في تجربة المخدر، وما يثار حول شعور السعادة والنشوة الذي ينتاب الشخص.
  • الاكتئاب والقلق والتوتر من أكثر الأسباب التي تدفع الشخص إلى تعاطي المخدرات.
  • تعرض الشخص إلى الصدمات النفسية وفقدان أحد المقربين، من أحد أسباب إدمان المخدرات.
  • الميول النفسية والشخصية للتعاطي والرغبات الداخلية التي تحرك الشخص إلى تعاطي المخدرات.

الأسباب الجسدية لتعاطي المخدرات

  • التداوي الذاتي وتبادل المسكنات دون معرفة أضرارها.
  • تعرض الشخص إلى عنف جسدي واعتداء وتحرش، من أحد أسباب إدمان المخدرات.
  • تناول المسكنات لمرضى السرطان ومهدئات الجهاز العصبي، التي تسبب الاعتماد الجسدي والرغبة في التعاطي.
  • الجينات الوراثية تلعب دوراً بارزاً في دفع الشخص للتعاطي، فالأب المدمن ينقل لأبنائه الصفات الوراثية الخاصة بالتعاطي.
  • تقوية الحياة الجنسية وزيادة القدرة لدى الرجال ممن يتناولون المنشطات التي تسبب الاعتماد النفسي وتؤدي إلى الإدمان.
  • رغبة الشخص في تعاطي العقاقير الطبية، خاصة أصحاب الحميات الغذائية وإنقاص الوزن، وتعاطي العقاقير المنشطة للجهاز العصبي، والتي تولد الإدمان.

شاهد بالفيديو: هل الادمان مرض أم انحراف اخلاقي

تعرف على: مراحل الادمان من البداية للنهاية

ما هي طرق الوقاية من المخدرات

 يبحث الكثير من الآباء والأمهات عن طرق الوقاية من المخدرات لحماية ذويهم من خطر الإدمان الذي يدمر مستقبل الشباب، ويسبب المخاطر النفسية والجسدية للمدمن ولا يتركه إلا بالموت أو الأمراض الخطيرة والفيروسات، وهناك بعض النصائح والطرق التي اعددناها لك للوقاية من المخدرات وعدم الوقوع في الإدمان.

التوعية

يجب أن يكون الهدف الأوحد للمدراس والجامعات والأسرة هو التوعية بمخاطر المخدرات، والأضرار الجسيمة التي تسببها على الصحة النفسية والجسدية، وإطلاق حملات ونماذج توعوية للشباب، وتقديم تجارب الإدمان على أرض الواقع حتى يتعرفون على الخطر الذي يداهم حياتهم.

تقديم الدعم

الرعاية والاهتمام وتقديم الدعم النفسي والمعنوي في جميع الأوقات، من أفضل طرق الوقاية من المخدرات، حتى لا تترك الشخص للتفكير السلبي وتراكم المشاكل والضغوطات دون تقديم أي مساعدة معنوية، لأنه دائماً بحاجة إلى رعاية واهتمام ممن حوله، حتى يتعرف على الطريق الصحيح، ولا يتبادر إلى ذهنه التفكير في الإدمان.

التغلب على الضغط النفسي

الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والأمراض النفسية هم أكثر عرضة للإصابة بالإدمان وتعاطي المخدرات، حيث أثبتت العديد من الإحصائيات عن أسباب الوقوع في إدمان المخدرات بسبب الاضطرابات النفسية بلغت نسبتهم حوالي  17% من مدمني المخدرات، لذلك يجب مساعدتهم  والوقوف بجانبهم في علاج هذه الأمراض.

عدم تعاطي المسكنات

من أفضل طرق الوقاية من المخدرات هو عدم تعاطي المسكنات والمهدئات، خارج الإشراف الطبي لأنك حتماً ستدخل في بوادر الإدمان، لذلك يجب التقليل من تناولها، وإذا استلزم الأمر اتبع إرشادات الطبيب المختص.

 ممارسة الرياضة

ممارسة الرياضة من أهم طرق التغلب على الضغط النفسي والاكتئاب، خاصة التمارين التي تساعد على الاسترخاء والنشوة، وتعتبر من أهم طرق الوقاية من المخدرات، لذلك ننصحك بالاستمرار على ممارسة الرياضة وحماية نفسك من الإدمان.

الابتعاد عن أصدقاء السوء

“جرب هذه مرة لن تندم” الكثيرمن الكلام المعسول الذي التي يبدأ به أصدقاء السوء في دخولك دائرة الإدمان، لذلك أحذر الاقتراب من أصدقاء السوء والوقوع في فخ الإدمان، لأن كل المدمنين كانت بدايتهم هي التجربة.

إقرأ أيضاً: كيف يمكن اقناع مدمن يرفض العلاج؟

دور الأسرة في الوقاية من المخدرات

دور الاسرة في الوقاية من المخدرات

الأسرة هي المؤسس الأول والأخير للأبناء، لذلك يجب على الآباء والأمهات دعم أبنائهم، واتباع السلوكيات الصحيحة في التعامل معهم، وذلك من خلال:-

  • توعية الأبناء بمخاطر المخدرات وأضرارها النفسية والجسدية.
  • مراقبة الأصدقاء المحيطين بالابن، ومعرفة سلوكياتهم لأنهم انعكاس للتعامل مع الأبناء.
  • عدم اتباع اسلوب التخويف والترهيب للأبناء،واستخدام الأسلوب الهادئ والنقاش والصدق والأمانة في الحديث.
  • عدم إعطاء  الأبناء كميات كبيرة من النقود، التي من الممكن أن تشكل خطر عليه وتجعله يتجه إلى شراء المخدرات.
  • خلق جو أسري صحي خالي من المشاكل والتعصب والكره، حتى لا يتجنب الأبن المنزل، ويتجه إلى تعاطي المخدرات.
  • علاج جميع المشاكل والاضطرابات النفسية التي يعاني منها الأبناء مثل الاكتئاب أو القلق، حتى لا يتجه إلى تعاطي المخدر.
  • بناء الثقة والدعم بين الأب وأبنه، حتى لا يجعله يتجه إلى الكذب، والاستماع له وتجنب الأخطاء، مع تدريبه على كيفية التعامل مع المشاكل والضغوطات.

إقرأ هنا: كيف تعرف الفرق بين المتعاطي والمدمن؟

طرق الوقاية من المخدرات في المدارس

تبدأ طرق الوقاية من المخدرات في المدارس من خلال توعية الطلبة والطالبات بخطر تعاطي المخدرات وتأثيرها السلبي على حياتهم، ويتم بذلك من خلال:-

  • إقامة الندوات التوعوية بكافة أنواع المخدرات وتأثيرها النفسي والجسدي.
  • تشجيع الطلاب على ممارسة الرياضة وتفريغ الهوايات في المسابقات الرياضية.
  •  يجب أن تحتوي المناهج الدراسية على دروس لتوعية الطلاب بأضرار المخدرات.
  • تقوية الصلة والعلاقات بين الطالب والمدرس، وفتح باب المناقشات والحوار البناء.
  • التحفيز على كيفية التعامل مع المشاكل والضغوطات التي تدفع الطالب للتعاطي، واستبدال الأفكار السلبية بأفكار إيجابية، حتى لا يقع في خطر الإدمان.

طرق الوقاية من المخدرات في الجامعات

الوقاية من المخدرات في الجامعات

تعتبر حياة الجامعات أكثرانفتاحاً من المدارس، ويتعرض العديد من الطلبة إلى تعاطي المخدرات والاتجاه إلى طريق الإدمان، خاصة بعد ما أثبتت بعض الدراسات والأبحاث التي أجرتها وزارة الصحة عن زيادة نسبة الإدمان إلى 4 مليون مدمن، كان أغلبهم بين الفئات العمرية من 15 إلى 30 عاماً، الامر الذي أصبح يشكل خطراً كبيراً، ولذلك يتمحور دور الجامعات في الوقاية من المخدرات عن طريق:-

  • زيارة مصحات علاج الإدمان وعمل أبحاث عن أسباب تعاطي المخدرات.
  • تأسيس اتحاد الطلاب تحت مظلة “لا للإدمان” والعمل على توعية الشباب.
  • عمل تحليل المخدرات للطلبة والطالبات، وتأهيل المتعاطين سلوكياً ونفسياً.
  • عقد ندوات واجتماعات لمناقشات مخاطر المخدرات، وعرض تجارب حية من الواقع.
  • التنسيق مع صندوق مكافحة الإدمان وإقامة حملات توعية الشباب بأضرار المخدرات.
  • التوعية بجميع الأشكال الإدمانية، واضرارها على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والنفسي.

إقرأ المزيد: ما هي صفات متعاطي المخدرات

دور المؤسسات المجتمعية في الوقاية من المخدرات

لا تقتصر طرق الوقاية من المخدرات على الأسرة فقط، ولكن المؤسسات المجتمعية تلعب دوراً بارزاً في الوقاية من المخدرات وحماية المواطنين من الإدمان، حيث يتشكل دورها في:-

  • تبني فكرة الوقاية من المخدرات، وإطلاق حملات مكثفة من الحكومات ومنظمات المجتمع المدني، ومعرفة أسباب انتشار تعاطي المخدرات، ومحاولة فرض هذه القضايا، حتى يتكاتف المجتمع لحلها.
  •  تصحيح الشائعات بشأن المعلومات المغلوطة حول فكرة تعاطي المخدرات، وفوائدها من شعور بالنشوة والاسترخاء، ومن هنا يكمن دور متخصصين علاج الإدمان لشرح وتصحيح هذه الأفكار السلبية.
  • منع الوسائل الإعلانية والدعائية التي تعمل على ترويج الخمور والكحوليات والمخدرات بجميع أنواعها،  وتوقيع غرامات مالية على الأعمال السينمائية التي تتضمن ترويج المواد المخدرة.
  • التوعية بمخاطر الأمراض النفسية التي تسبب الإدمان، وعدم الوقوع فها، مثل تعرض الشخص للتنمر، أو إصابته بالاكتئاب أو صدمة نفسية، ودعمه في التخلص من هذه الاضطرابات النفسية عن طريق طبيب نفسي واللجوء إلى العلاج وليس تعاطي المخدرات.
  •  سن القوانين والتشريعات التي بتطبيق أقصى عقوبة على تعاطي المخدرات، وترويجها، والإتجار بها، وذلك لحماية أفراد المجتمع من الوقوع في خطر الإدمان والوقاية من خطر المخدرات.
  • إنشاء مصحات علاج الادمان وعلاج كل من يريد التعافي من الإدمان، والحفاظ على خصوصية المرضى، وتوفير الأطباء والفرق العلاجية والتأهيل النفسي والسلوكي للمدمن بعد التعافي حتى لا يتعرض للانتكاسة.
  • دعم دور الأسرة في الحفاظ على أبنائها وحمايتهم من الأدمان، لأنها المعلم الأول الذي يخرج منه الطالب أو الشاب على المجتمع، لذلك يجب تنشئة أبنائهم على العادات والتقاليد، ونبذ التعصب والأفكار السلبية، مع دعم الوازع الديني والثواب والعقاب.

في النهاية… طرق الوقاية من المخدرات كثيرة ومتنوعة تبدأ من الفرد مروراً بكل ما يحيط حوله، خاصة وأن الإدمان أصبح ناقوس خطر يدق على أبواب المجتمعات، ويدمر مستقبلها، لذلك لا تقوم بحماية نفسك فقط ، ولكن يجب أن تساعد من حولك وتدعمهم في الوقاية من المخدرات.. نحن الأمل ..أينما تجد الامل تجد الحياة.

 إقرأ أيضاً: ما هو الاستروكس واعراضه وكيف يمكن علاجه؟

 اسئلة شائعة

نتعرف معاً على اهم الاسئلة التي تتبادر إلى ذهنك عن طرق الوقاية من المخدرات وحماية نفسك من الإدمان.

 

ابني مدمن مخدرات ماذا أفعل؟

التعامل مع الابن المدمن هو الالتحاق بمصحة نفسية لعلاج الإدمان، والخضوع لبرنامج علاجي مكون من مراحل علاج الإدمان الفعالة، والتخلص من الإدمان.

ما هي طرق العلاج من المخدرات؟

تتلخص طرق العلاج من المخدرات بالكشف الطبي على مريض الإدمان، وسحب السموم من الجسم بدون الم، والتأهيل النفسي والسلوكي للمدمن.

كيف اتبع أسلوب الوقاية من المخدرات مع أبنائي؟

التذكير الدائم بخطر المخدرات، ومحاولة زرع الثقة بينكم، وعدم  استخدام لغة العنف والعصبية في الحوار معهم.

اترك تعليقا

error: Content is protected !!