قد يبدو لك أن الذهان هو مرض بحد ذاته، ولكن دعنا نخبرك أن الذهان بصفة عامة يقصد بها الأمراض التي تتميز بوجود عدة أعراض تؤدي إلى انفصال الشخص عن الواقع وتضطرب فيه كيفية عمل الدماغ ومعالجته للمعلومات، فقد لا تدرك أن الكيفية التي يقوم بها الدماغ بمعالجة المعلومة في ثواني معدودة تصل إلى درجة كبيرة من التعقيد ويتداخل فيها الكثير من الإشارات والنواقل العصبية، والذي يحدث في الذهان هو اضطراب هذه الكيفية.

ما هو الذهان؟

علينا أن ندرك أن الذهان هو عدة أعراض تشير إلى وجود اضطراب عقلي شديد، فإن صح التعبير الذهان هو عرض أكثر منه مرض، بمعنى آخر أنه توجد العديد من الأمراض العقلية التي تتغير فيها كيمياء المخ وتظهر فيها الأعراض الذهانية بوضوح مؤدية إلى انفصال الشخص عن الواقع وعيشه في عالم خاص به.

إقرأ أيضاً: ما هي سمات وتصرفات المريض النفسي؟

اسباب مرض الذهان

اسباب مرض الذهان

ما هي أسباب الذهان؟

الأسباب المؤدية للذهان معقدة جداً وغير معروفة بالكامل إلى الآن ومازالت الأبحاث قائمة بهذا الصدد، ولكن يمكننا القول أن الذهان يحدث نتيجة لتداخل بعض العوامل على النحو الآتي:

1- أمراض الدماغ

بعض الأمراض العضوية في الدماغ قد تؤدي إلى نشأة الأعراض الذهانية مثل مرض الباركينسون وبعض الأورام التي تنشأ في الدماغ.

وتجدر هنا الإشارة إلى أن بعض أنواع مرض الخرف الذي يصيب كبار السن يتسبب في ظهور الأعراض الذهانية، ومن الممكن أن يتسبب كلا مما يأتي في الإصابة بالخرف:

  • مرض الزهايمر.
  • بعض أنواع الصرع.
  • الجلطات الدماغية.
  • فيروس الإيدز وغيره من أنواع العدوى التي تصيب الدماغ.

2- العوامل الوراثية والجينات

فوجود فرد من العائلة مصاب بأحد الاضطرابات الذهانية هو عامل قوي جداً للإصابة بها في الأبناء.

3- بعض المواد الإدمانية

تعمل بعض المواد الادمانية على تحفيز حدوث الاضطرابات الذهانية مثل الكيتامين والكوكايين.

ما هي أعراض الذهان؟

بالرغم من أن الضلالات والأوهام تعد من أكثر الأعراض المعروفة للذهان إلا أن الأعراض الذهانية لا تتوقف عليها فقط، ولكن توجد العديد من الأعراض الأخرى مثل:

  • الاكتئاب.
  • ضعف التركيز.
  • الانزعاج العصبي.
  • الارتياب أو الشك.
  • النوم لفترات طويلة.
  • التفكير في الانتحار وقتل النفس
  • الانسحاب من بين العائلة والأصدقاء.
  • التحدث بكلام غير منسق مثل تغيير الموضوعات فجأة.

ولكن ما الذي نعنيه بالضلالات والهلاوس التي يكثر الحديث عنها في الذهان:

أولاً: الضلالات والأوهام

مريض الذهان غالباً ما يمتلك بعض المعتقدات الخاطئة أو الأفكار الغير حقيقية التي يعتقدها بقوة ولا يمكنك أن تغييرها له بالمنطق أو بالحديث العقلاني معه؛ فهو لن يفهمك ولن يستجيب لما تحاول شرحه، وهذه الأفكار أو المعتقدات الخاطئة تتراوح ما بين العظمة بمعنى آخر هو يشعر أنه يستطيع القيام بالعديد من الأمور الخارقة للطبيعة.

حتى ان بعضهم قد يعتقد أنه نبي من الأنبياء أو أنه المهدي المنتظر، وهذا الاعتقاد شائع جداً بين مرضى الفصام.

وبعض هذه الأفكار تدور في فلك أنه مستهدف أو أن شخصا يحاول قتله و إيذائه وأن عليه الاختباء والهروب، أو أن الجيران المحيطين له هم قتلة مستأجرون، ومهما حاولت إقناعه بأن هذا ليس حقيقياً لن يقتنع أو يستجيب لمحاولاتك، وبالتالي يمكننا أن نصف الضلالات بأربع صفات رئيسية:

  1. أنها راسخة في ذهن المريض.
  2. أنه لا يمكن لأي شخص عاقل أن يصدقها.
  3. أنه لا يمكن تغييرها بالمنطق أو بالنقاش العقلاني معه.
  4. أنها تؤثر على حياة المريض اليومية بصورة كبيرة فهو يعيش يومه كله بناء على هذه الاعتقادات.

ويمكنننا أن نفصل قليلا في أنواع ضلالات العظمة على النحو الآتي:

  1. من الممكن أن يعتقد أنه يمتلك موهبة خاصة لا يمتلكها غيره.
  2. قد يعتقد بعضهم أنه شخص مشهور جداً، والأشخاص المشهورين الحقيقين هم مجرد كذابين خادعين.
  3. العظمة الدينية والمقصود بها أنه يتوهم كونه نبي أو ولي أو غيرها.
  4. قد يعتقد أنه له اتصال سري بأحد رؤساء العالم أو المخابرات وأنه المسؤول عن الحفاظ على السلام العالمي.

ثانياً: الهلاوس

الهلاوس قد تكون سمعية أو بصرية أو حسية، فهو يسمع أشياء لا يسمعها الآخرون، ويرى الكثير من الخيالات والأشخاص التي لا يراها الشخص الطبيعي الجالس بجواره، ولكن تعد الهلاوس السمعية من أكثر أنواع الهلاوس انتشاراً، حتى أنه يعلم الصوت الذي يكلمه جيداً ويمكنه أن يخبر الطبيب بالذي يقوله له.

وبالرغم من أن هذه الأعراض هي تؤكد بالطبع وجود اضطراب ذهاني، إلا أنه توجد بعض الأعراض المبكرة التي من الممكن أن تشير إلى احتمالية حدوث اضطراب ذهاني في المستقبل ولكن يغفل عنها الكثيرون.

إقرأ أيضًا: أشهر انواع وأعراض القلق النفسي للنساء والرجال

ما هي أعراض الذهان المبكرة؟

يمكننا تلخيص الأعراض المبكرة للذهان بأنها تغيير تدريجي في الاعتقادات والإدراك والفهم، وهو نفسه لا يفهم ما الذي يحدث له، مع وجود بعض الأعراض الأخرى المترتبة على هذا التغيير مثل:

  • الانسحاب من بين الأصدقاء والعائلة.
  • ضعف القدرة على التفكير الصحيح.
  • قلة الاعتناء بالنظافة الشخصية.

وهذه الأعراض كما هو واضح لك قد لا يمكنك ان تفرقها أو تنتبه لها مما يؤدي إلى تقليل سرعة التشخيص والعلاج وتفاقم الحالة شيئا فشيئا.

ما هي تطورات مرض الذهان؟

إيذاء النفس

مرض الذهان قد لا يتوقف على الضلالات والأوهام وفقط، ولكن في حال اشتداد الأعراض على الشخص فإنه قد يؤذي نفسه، وإيذاء النفس يحدث أكثر في المرة الأولى لظهور الأعراض على الشخص، ويقل كثيراً مع تناول الأدوية العلاجية.

التفكير في الانتحار وقتل النفس

بناء على بعض الإحصائيات الحديثة فإن شخص من كل خمسة أشخاص مصابين بالذهان مرت عليهم نوبة حادة من التفكير في الانتحار وقتل النفس، بينما شخص من كل 25 شخص مصابين بالذهان قد استطاع بالفعل أن يقتل نفسه.

كيف يتم تشخيص الأمراض الذهانية؟

تشخيص الاضطرابات الذهانية يتم عن طريق السؤال بدقة عن الأعراض التي يشعر بها المريض، مع ملاحظة سلوكياته وتصرفاته وطريقة كلامه، وقد يطلب الطبيب أيضاً العديد من الفحوصات الأخرى من آشعة وتحاليل مثل طلب آشعة عادية على الصدر لاستبعاد الأسباب العضوية للذهان.

تشخيص الأمراض الذهانية في الأطفال

مرض الذهان عند الاطفال

مرض الذهان عند الاطفال

يمتلك الأطفال أيضاً بعض الضلالات والاوهام ولكنها تعد طبيعية جداً في مرحلة الطفولة، فهو يتخيل أنه يكلم صديقاً خيالياً ويلعب معه وهكذا، وهذا يعد طبيعيا وقد لا يلتفت انتباه الوالدين له، ولكن مع تقدمه في السن ستبدو الأعراض الذهانية أكثر وضوحاً وأشد غرابة وتستدعي من الأهل الذهاب به للطبيب المختص.

كيف يمكن علاج الذهان؟

كعادة باقي الأمراض النفسية يمكن تقسيم علاج الاضطرابات الذهانية إلى العلاج الدوائي والعلاج النفسي السلوكي

أولاً: العلاج الدوائي باستخدام مضادات الذهان

عن طريق مضادات الذهان والتي تتسبب في تحسن كبير جداً للضلالات والهلاوس التي تشكل أكبر معاناة لمرضى الذهان في وقت قصير، باستثناء مرض الفصام أو الشيزوفرينيا الذي يجب أن تؤخذ له مضادات الذهان لمدة قد تستمر لطيلة الحياة. (إقرأ المزيد عن أعراض مرض الفصام وتشخيصه)

ثانياً: العلاج النفسي

يتمثل العلاج النفسي في العلاج السلوكي الإدراكي والذي يهدف إلى تغيير التصرفات والأفكار التي تتشبث بالمريض، ويحاول المختص النفسي قدر المستطاع الوصول بالمريض للنقطة التي تمكنه من التحكم في هذه الأعراض وطرد هذه الأفكار عن ذهنه.

ما هي انتكاسات الذهان؟

بعد فترة قصيرة من العلاج تتحسن العديد من الأعراض الذهانية من هلاوس وضلالات كما سبق الذكر، ولكن قد تعود هذه الأعراض مرة أخرى ويلاحظ أهل المريض انتكاسته، وفي حال كان الانتباه سريعاً لانتكاسة المريض فإن هذا يمكنهم من طلب المساعدة الطبية في أسرع وقت والتي قد تكون على هيئة زيادة الجرعة أو تغيير العلاج أو غيرها.

ومن أعراض الانتكاسة ما يلي:

  • القلق والتوتر.
  • الاكتئاب والحزن. (تعرف من هنا على: أعراض الاكتئاب الجسدية والنفسية)
  • اضطرابات النوم.
  • الشك والارتياب.
  • السلوكيات الغير منطقية.
  • التصرف العدائي تجاه الآخرين.
  • عدم القدرة على التفكير جيداً.
  • عودة الهلاوس السمعية مرة أخرى.
  • بعض الاضطرابات الجسدية مثل آلام المعدة والجهاز الهضمي.

بعض العوامل قد تؤدي إلى تقليل خطر الانتكاسة بعد مدة كافية من العلاج مثل

  • الدعم العائلي العاطفي من المحيطين.
  • أخذ مضادات الذهان بجرعة قليلة قبل انتهاء فترة العلاج.
  • كلما كان تشخيص المرض مبكراً كلما ساهم هذا في تقليل خطر الانتكاسة بعد العلاج.

أسئلة شائعة

الأعراض والاضطرابات الذهانية غالباً ما تثير قلق الكثير من الناس، ويكثر حولها العديد من التساؤلات، وسنجيبك على بعض هذه التساؤلات الشائعة

ما افضل دواء لعلاج الذهان؟

أفضل التصنيفات الدوائية لعلاج الذهان هي مضادات الذهان، ويعد الجيل الثاني من مضادات الذهان من أكثر الأدوية كفاءة وأقلهم في الأعراض الجانبية.

هل أدوية الذهان تسبب أورام في المخ؟

توجد دراسة أجريت في عام 2006 أشارت إلى أن بعض مرضى الذهان الذين يتناولون أنواع مختلفة من مضادات الذهان قد نشأ في نسبة كبيرة منهم أورام الغدة النخامية، والعلاقة قد تكون عكسية كذلك؛ فالأعراض الذهانية قد تبدأ في الظهور بسبب وجود بعض الأورام في المخ.

إقرأ أيضًا: ما هي علامات الاكتئاب الحاد عند الرجال؟

هل مرض الذهان خطير؟

كما سبق أن ذكرنا أن الأعراض الذهانية إذا اشتدت على مريض لم يتم تشخيصه أو علاجه، فإنها غالبا قد تؤدي بالمريض إلى إيذاء نفسه، ونسبة ليست بالقليلة بين مرضى الذهان يشعرون برغبة كبيرة في الانتحار وقتل النفس.

هل مرض الذهان وراثي؟

توجد العديد من العوامل التي تتداخل في نشأة الاضطرابات الذهانية، وإن كانت الكيفية معقدة جداً وغير مفهومة بالكلية إلى الآن، إلا أن العوامل الوراثية من أكثر الأسباب وروداً.

هل مرض الذهان يشفى؟

نعم، نسبة كبيرة من الاضطرابات الذهانية التي تم تشخيصها ووصف الأدوية العلاجية الخاصة بها قد تم شفاؤها، ولكن تجدر هنا الإشارة إلى أن مرض الفصام أو الشيزوفرينيا هو مرض مزمن، وهدف الأدوية العلاجية هو تقليل الاعراض الفصامية لكي يتمكن المريض وأهله من التعايش معه.