في الطوارئ يدخل شاب يبلغ من العمر 20 عاما لا يشكو من شئ!!  ولكن أهله من أحضروه قائلين أنه كان متفوق جداً في دراسته في الجامعة ومنظم في حياته ولا يشرب المخدرات وفجأة بدأ سلوكه يتدهور بالتدريج ولا يريد الحديث. منذ أسابيع دخل على أستاذه قاعة المحاضرة يتهمه بسرقة أمواله وأن الكلية ما هي إلا عصابة سرية مما تسبب في اعتقاله على أن يتم تحويله للطبيب النفسي للفحص وتم اكتشاف اناه يعاني من مرض الفصام العقلي.

مرض الفصام العقلي (الشيزوفرينيا) معقد والكثير من الدراسات تعمل على فهمه بالكامل واحتمالية علاجه. من حسن الحظ أنه مرض نادر الحدوث لكنه قد يسبب العديد من المشاكل المؤثرة على حياة الفرد والمحيطين به إذا رفض الشخص العلاج.

ما هو مرض الفصام العقلي؟

الفصام العقلي المشهور بالشيزوفرينيا هو مرض عقلي مزمن ولا يعني مثل ما يعتقد الكثير من الناس أن الشخص يمتلك شخصيتين أو أكثر من شخصية. المقصود بالشيزوفرينا اختلال في طريقة تفكير وإحساس الشخص المصاب بالواقع حوله. يعتبره بعض الأطباء كنوع من الذهان الذي هو اضطراب نفسي يشتهر بـ الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية وفقد الاتصال بالواقع المحيط.

أعراض الفصام عند المراهقين

عادة ما يظهر مرض الفصام العقلي في مرحلة المراهقة المتأخرة أو أوائل العشرينات لدى الرجال بينما قد يتأخر ظهوره عند النساء قرابة سن ال 30. يبدأ ظهور تغيير في سلوك المريض العام قبل ظهور التهيؤات التي غالبا ما تكون سبب لتوجه المريض للعلاج.

أهم  7 من أعراض الشيزوفرينيا:

  1. القلق.
  2. صعوبة في التركيز.
  3. تغيرات في شخصية المريض.
  4. الشعور بالإحباط وعدم التحفيز.
  5. الكلام غير المفهوم والمضطرب.
  6. جمود تعبيرات الوجه والمشاعر.
  7. الاضطرابات النفسية مثل التهيؤات والهلاوس (نوبة الذهان).

إقرأ أيضاً: أهم المعلومات حول اضطراب ثنائي القطب

هل مرض الفصام يورث؟

نعم، مرض الفصام يمكن توريثه في الأصل هو مرض نادر الحدوث بنسبة أقل من 1% لكن إذا كان لديك أحد الوالدين أو أخ مصاب بالفصام ترتفع النسبة إلى 10% وقد ترتفع النسبة إلى 50% إذا كان كلا الوالدين مصاب بالشيزوفرينيا.

هل مرض الفصام العقلي خطير

هل مرض الفصام خطير

مرض الفصام العقلى قد يكون خطيرا إذا تم ترك المريض بدون علاج لأن الكثير من الأطباء يؤكدون انه يدمر المخ إذا تم تركه لمدة طويلة من أهم مخاطر مرض الفصام:

  1. الإقدام على الانتحار.
  2. الاتجاه نحو الإدمان.
  3. الانعزال من المجتمع وتجنب الناس.
  4. ظهور أمراض نفسية مثل الاكتئاب والقلق ونوبات الهلع.

مريض الفصام والقتل

من الأفكار الخطأ الشائعة عن مريض الفصام أنه يشكل خطرا على من حوله وقد ساهم الإعلام والأفلام والقصص في تكوين تلك الفكرة لدى الناس، وفي الواقع أن مريض الفصام العقلي يشكل خطرا على نفسه أكثر من المحيطين به. أغلبية مرضى الفصام لا يتصرفون بعدوانية بل يشعرون دائما أنهم الضحية وليس الجاني ولكن في بعض الحالات النادرة قد يتصرف المريض بعدوانية خاصة في وقت نوبات الذهان والأوهام.

أثبتت الدراسات أن مرضى الاكتئاب واضطراب ثنائي القطب والذين يعانون من الإدمان قد يشكلون خطرا أكثر من مرضى الشيزوفرينيا. وحالات العنف التي ظهرت في مرض الفصام كانت في الأغلب مع الأشخاص المقربين عن عامة الناس.

تعرف على: أهم سمات المريض النفسي

الفصام العقلى والزواج

يحتاج الزواج إلى الكثير من التواصل الاجتماعي الغير موجود لدى أغلب مرضى الفصام ولكن تختلف الإمكانية حسب شدة المرض ونوبات الهلاوس والانفصال عن الواقع التي تحدث، تقول الدراسات أن حالات الزواج في مرض الفصام كانت أكثر عند النساء عن الرجال ولكن بنسبة طلاق عالية عند النساء عن الرجال أيضا.

والظاهر في الدراسات أن الاحصائيات تختلف باختلاف طبيعة الحياة الاجتماعية والمستوى الاجتماعي والقدرة على التعامل مع المرض واختلاف الطبائع الشخصية.

العلاقة بين المخدرات والفصام:

حوالي 50% من الأشخاص الذين يعانون من الشيزوفرينيا مروا بتجربة إدمان، يتجه مريض الفصام العقلي للإدمان للهروب من الاكتئاب والقلق ومحاولة العثور على الراحة.المخدرات مثل الماريجوانا والكوكايين قد تجعل أعراض الفصام أكثر سوءا. وقد تظهر أعراض الشيزوفرينيا عند الشخص السليم الذي يتعاطي المخدرات بكثرة إذا كان لديه استعداد جيني لحدوث الفصام العقلى.

هل مريض الفصام مجنون

هل مريض الفصام مجنون

الجنون لفظ عام يطلق على الاختلال العقلي ولكن يفرق الأطباء المتخصصين كل مرض عقلي ونفسي عن الآخر فبينما قد يشتركون في بعض الأعراض يختلفون في بعض الأعراض الأخرى التي تفرق كل مرض عن الآخر في التشخيص والعلاج.

تعرف على: مدة علاج الاكتئاب الحاد

هل يمكن علاج مرض الفصام العقلى نهائيا:

لا يمكن علاج مرض الفصام العقلى نهائيا حتى الآن ومازالت الكثير من الدراسات تعمل على إمكانية العلاج النهائي وتقليل الأعراض الجانبية للأدوية المعالجة للمرض. في مستشفى الأمل يتم علاج مرض الشيزوفرينيا بعدة مراحل متكاملة ليستطيع المريض التعايش مع المرض وتقليل الأعراض وحدة نوبات الهلوسة والأوهام.

بعد فحص المريض بصورة جيدة لتشخيص المرض والتأكد من أنه لا يعاني من أي أمراض نفسية أو عضوية أخرى غالبا ما يتم دمج العلاج النفسي مع العلاج الدوائي في معالجة مرضى الفصام.

العلاج النفسي لمرض الفصام العقلي:

العلاج النفسي يضم العلاج المعرفي السلوكي (CBT) الذي يساعد المريض عن طريق تغيير أفكاره التي يشعر بها في نوبات الهلاوس والتهيؤات وكيفية التفريق بين الواقع والخيال وكيف يتعرف على الأفكار الوهمية ويبتعد عنها.

كما يساعد العلاج على العودة للنشاط الطبيعي مرة أخرى وتخفيف الشعور بالإحباط واللامبالاة وتغيير السلوك حين الشعور بأفكار مرضية. عادة ما يحتاج المريض لعدة جلسات قبل الشعور بالتحسن.

من المفيد أحيانا أن يتم حضور جلسات للعلاج الأسري مع أسرة المريض لتعلم كيفية التعامل مع هذا المرض وطبيعته وكيفية التصرف عند حدوث الأعراض وتقديم الدعم المناسب للمريض وحل المشكلات بطريقة عملية، تأخذ جلسات العلاج الأسري حوالي 6 أشهر. 

العلاج الدوائي لمرض الفصام العقلى:

في حالات الفصام الشديدة غالبا من يتم وصف أدوية الاضطرابات النفسية إما حبوب أو حقن للحد من الأعراض الحالية وتقليل شدة الأعراض والنوبات في المستقبل. تقلل أدوية علاج الاضطرابات النفسية من أعراض الاكتئاب والقلق عند المريض بعد ساعات من الاستخدام ولكنها تأخذ وقتا طويلا (سنة أو سنتين) لعلاج الهلاوس والأوهام.

تؤخذ الحبوب بصورة يومية وتؤخذ الحقن مرة أو مرتين في الشهر، إذا لم تشعر بتحسن بعد أسابيع من استخدام الدواء تكلم مع طبيبك ليستبدل لك الدواء، لا تتوقف عن أخذ الدواء بمفردك لأن الأعراض قد تعاود الرجوع ثانية وبشدة.

الأعراض الجانبية للأدوية الفصام العقلي

  • الارتجاف.
  • الشد العضلي.
  • زيادة الوزن.
  • الإمساك.
  • جفاف الفم.
  • الدوار.

بعض الأعراض الجانبية تختفي بعد فترة من أخذ الدواء بينما تستمر بعض الأعراض الأخرى، تكلم مع طبيبك عند ظهور أية أعراض جانبية لإمكانية استبدال الدواء.

فيديو: علاج الفصام وعلاقته بالزواج والمخدرات (4) د.شعبان فضل

تعرف على: أسباب وأعراض وعلاج الاكتئاب الذهاني

كم مدة علاج مرض الفصام؟

قد يحتاج مريض الفصام من سنتين إلى 5 سنوات من الأدوية والمتابعة للتحسن، من كل 5 أفراد يعانون من الفصام العقلى واحد سوف يشفى بصورة كبيرة من الأعراض و3 ستخف حدة الأعراض ولكن من الممكن أن تسوء أحيانا وواحد تستمر الأعراض السيئة أغلب الوقت مع قليل من التحسن.

علامات الشفاء من الفصام:

الشفاء من الشيزوفرينيا لا يعني أنك لن تشعر بأية أعراض ولكن من المتوقع أن تتحسن الأعراض لديك كثيرا، من علامات الشفاء من الفصام :

  • تقليل نوبات الأوهام والهلاوس.
  • القدرة على العودة للحياة وعدم الشعور بالإحباط الدائم.
  • القدرة على التفكير الواقعي ومعرفة مسببات المرض.

مريض الفصام والصلاة:

بحسب رأي أهل العلم والفتوى فمرض الفصام يسقط الصلاة عن المريض في حالات النوبات التي لا يعي فيها الواقع ولا يستطيع السيطرة على أفكاره أو أفعاله ولا يكلف بقضاء الصلوات الفائتة. بينما يكلف بالصلاة في فترات استقرار مرضه. والأمر يرجع أيضا للحالة الصحية التي يراها الطبيب المتخصص.

أهم الأسئلة الشائعة:

اليكم أهم الأسئلة الشائعة عن مرض الفصام العقلي.

ما الفرق بين الهلاوس والأوهام؟

  • الهلوسة:تتعلق أكثر بالحواس فيسمع المريض أو يرى أشياء في غير موجودة في الواقع.
  • الاوهام: تتعلق بالافكاركأن يتخيل المريض أن الجميع يسعى لقتله أو اللحاق به أو أذيته.

ما أسباب الشيزوفرينيا؟

هناك عدة أسباب يعتقد أنها المسئولة عن ظهور مرض الفصام العقلى ولكن إلى الآن لا يوجد سبب محدد معروف، عوامل مثل:

  1. كيمياء المخ: تغير في كيمياء المخ والمواد مثل الدوبامين والجلوتاميت.
  2. عوامل بيئية: التعرض لبعض السموم وسوء التغذية قبل الولادة قد يزيد احتمالية ظهور الفصام.
  3. الإدمان: إدمان المخدرات لفترة طويلة قد يسبب ظهور أعراض الشيزوفرينيا.
  4. الجهاز المناعي: بعض الأمراض المناعية قد تساعد على ظهور الشيزوفرينيا.

الخلاصة:

الشيزوفرينيا مرض معقد ولا يعرف سببه إلى الآن ويعتقد أن له عوامل وراثية وبيئية، أعراض الشخص المصاب به قد تبدأ بالاكتئاب وتغيير مفاجئ في السلوك وقد تتطور إلى نوبات الهلاوس والأوهام. لا يوجد علاج نهائي حتى الآن لمرض الشيزوفرينيا لكن بالعلاج النفسي والدوائي يتحسن الوضع كثيرا وتبدأ علامات شفاء الفصام العقلى بالظهور.