fbpx

اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

الحشيش والجنس

2019-03-09T15:37:32+00:00 مارس 9th, 2019|علاج الادمان|

الحشيش والجنس أحد العلاقات المتأثر إحداهما بالآخر بشكل قوي نظرا للبصمة الواضحة التي يتركها الحشيش على الحياة الجنسية سواء بالإيجاب في بداية التعاطي أو بالنتائج السلبية التي تظهر فيما بعد وتؤدي الى حدوث خلل وانهيار فى الحياة الجنسبية بالكامل نظرا لسيطرة المخدر على الجهاز العصبي وعدم قدرة الجسم على القيام بأي نشاط بدني بما فيها النشاط الجنسي الذي يعتريه الفتور وفقدان الشغف.

ما هي فوائد الحشيش والجنس؟

تظهر فوائد الحشيش و الجنس الخادعة  بشكل واضح فى بداية التعاطي وربما يعتقد المتعاطي بصواب قرارة فى الاتجاه إلى الحشيش كحل يحسن من حياته الجنسية، ولكن بعد التعاطي المستمر يظهر الوجه الآخر والحقيقي للحشيش حيث يأتي بنتائج معاكسة تماما تخالف ما ظهر منه فى البداية،  وربما تكون نقطة التحول فى مصير الحياة الجنسية التي تتعرض للانهيار التام بسبب ضعف وظائف الجهاز العصبي ولا سيما الوظائف الجنسية بالإضافة انخفاض الرغبة الجنسية مما يترتب عليها ندرة حدوث العلاقة الجنسية، وتأخذ تلك الفوائد المزيفة عدة أشكال تظهر فى:

  • حالة من الاسترخاء والهدوء تسيطر على الجهاز العصبي وبالتالي تصبح مناخ مناسب للعملية الجنسية.
  • يقلل من التوتر و الضغوطات والتفكير فى المشاكل العامة.
  • يصنع الحشيش حالة مزيفة من السعادة والانطلاق يترتب عليها زيادة الرغبة فى العملية الجنسية.
  • من فوائد الحشيش و الجنس التصرف بشكل تلقائي وقلة التركيز.
  • زيادة الرغبة الجنسية فى البداية والتي سرعان ما تقل بالاستمرار على التعاطي.

 

تأثير الحشيش و الجنس:

يؤثر الحشيش بشكل واضح على الحياة الجنسية سواء ايجابيا فى البداية أو سلبيا باستمرار التعاطي والدخول فى حالة من الإدمان، حيث يؤدى الحشيش إلى العديد من الأضرار والآثار الجانبية التي تنعكس بقوة على الحياة الجنسية والتي قد تكون المدخل والسبب الأول للدخول الى عالم المخدرات وتظهر تلك الآثار فى صورة:

  • انخفاض الطاقة البدنية بما فيها الوظيف الجنسية التي تتأثر بشكل واضح.
  • انخفاض الرغبة فى العملية الجنسية بسبب سيطرة حالة من الإشباع والاكتفاء على الجهاز العصبي.
  • ضعف وظيفة الانتصاب.
  • نتيجة لحدوث خلل فى التقدير الزمني فإنه يؤدي إلى اعتقاد المريض بطول وقت العملية الجنسية وبالتالي رضاه عنها  الأمر الذي يخالف الحقيقة.
  • سلوك تصرفات جنسية خاطئة تضع المريض فى خطر انتقال الأمراض المعدية.
  • نقص فى الطاقة الليبيدية المسؤولة عن الرغبة الجنسية.
  • يؤدى الى حدوث اضطراب فى الهرمونات وبالتالي مشاكل فى الخصوبة تؤثر فى القدر على الإنجاب
  • يؤدي إدمان الحشيش  إلى حدوث اضطراب فى الدورة الشهرية لدى النساء وانخفاض ملحوظ فى الحيوانات المنوية لدى الرجال.

 

هل الحشيش يمنع الحمل؟

يلعب الحشيش دور بارز فى منع الحمل ويؤثر فى الخصوبة والقدرة على الإنجاب نظرا لما يسببه من حدوث اضطرابات فى الهرمونات وخلل في وظيفة التبويض وبالتالي عدم حدوث الدورة الشهرية وندرة الحمل،  بالإضافة إلى نقص فى عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال مما يترتب عليه انخفاض احتمال تلقيح البويضة الأمر الذي يؤدي إلى عدم حدوث الحمل فى النهاية.

 

الحشيش والجماع:

يؤثر الحشيش بشكل مباشر على الجماع سواء فى بداية التعاطي وملاحظة تحسن مؤقت وغير حقيقى  فى العملية الجنسية أو بعد ذلك من انعكاس التأثير بشكل سلبي وما يترتب عليه من حدوث ضعف فى القدرة الجنسية وفقدان الشغف والرغبة فى الممارسة،  نتيجة لضعف الطاقة البدنية من جهة ونقص في إفراز الهرمونات المسؤولة عن الرغبة الجنسية من جهة أخرى الأمر الذي يوكل إليه فى النهاية بحدوث خلل وانهيار الحياة الجنسية بالكامل.

الحشيش والزواج:

تعتبر الحياة الزوجية أول وأهم المتأثرين من وجود شريك مدمن فيها،  نظرا لما يسببه من انهيار شامل يجتاح جميع الجوانب الحياتية سواء الاجتماعية والمادية و الجنسية، ومع وجود طرف مدمن فى الحياة الزوجية يؤدي ذلك إلى حدوث هزة عنيفة فى استقرار العلاقة نظرا لتخليه عن مسئولياته الأساسية  وتوكيلها للطرف الآخر الذي يتولاها بالكامل مما يؤدى إلى تدمير الحياة الزوجية فى النهاية والوصول إلى الإنفصال، ويظهر ذلك الخلل الحادث فى عدة صور ينبغي تداركها فى البداية قبل أن تتطور أكثر وتؤدي الى مصير مظلم وهي:

  • يؤدى إدمان الحشيش الى انهيار الحياة المادية نتيجة لغياب كافة الموارد واتجاهها لمصدر واحد وهو توفير المخدر.
  • نتيجة لغياب تلك الموارد يقل الإنفاق على الاحتياجات الأساسية للأسرة وبالتالي خروج الأبناء من المدارس والاضطرار للعمل لتوفير تلك الاحتياجات.
  • يتخلى الزوج مدمن الحشيش عن أعبائه ومسئولياته الأسرية مما يؤدى إلى إلقاء الحمل على الطرف الآخر.
  • يؤدي إدمان الحشيش إلى اعتزال الحياة الاجتماعية وعدم الاشتراك في الأنشطة الاسرية مما يحدث خلل فى العلاقة الزوجية والأبوية معا.
  • نتيجة لوجود أحد الوالدين مدمن حشيش يؤدى ذلك احتمال انتقال السلوك الإدماني إلى الأطفال كرغبة فى التقليد أو المغامرة.
  • يظهر تأثير الحشيش والجنس فى ضعف القدرة الجنسية لدى مدمن الحشيش وبالتالي عدم إشباع الطرف الآخر بالإضافة إلى ندرة الاتصال الجنسي، فيؤدى الى حدوث خلافات حادة بين الزوجين.
  • مدمن الحشيش هو الأكثر عرضة لارتكاب الحوادث والتعرض للإصابات البدنية مما يهدد حياته وحياة من حوله من أفراد الأسرة.
  • نتيجة لكل العوامل السابقة فإن النهاية الحتمية نتيجة إدمان أحد الزوجين للحشيش تؤدي إلى انهيار الحياة الزوجية وحدوث الانفصال في النهاية.

اترك تعليقا

اسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram