اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

أخطاء الأهل التي تؤدي استمرار الابناء في تعاطي المخدرات

2020-01-12T15:57:49+00:00 يناير 12th, 2019|الإدمان|

أخطاء الأهل التي تؤدي استمرار الابناء في تعاطي المخدرات

يقع الكثير من الأهالي والأسر في بعض الأخطاء بطريقة غير مقصودة، والتي من خلالها يمكن أن تؤدي بالأبناء إلى الوقوع في سكة ادمان المخدرات، وفي هذا الموضوع نوضح لكم أهم أخطاء الأهل التي تؤدي إلى ذلك، وأهم الأخطاء التي تؤدي الى استمرار الابناء في تعاطي المخدرات.

الأسرة وعمليات التنشئة الإجتماعية من أهم العوامل التي تؤدي إلي تعاطي المخدرات، فالعلاقات بين كل من الأب والأم تؤثر بشكل فعال في التكوين النفسي علي الأبناء ومن ثم أخذ المسار إلي الادمان.

أبرز الأخطاء الشائعة في المجتمع المصري:

الخطأ الأول

كثرة الشجار وتبادل الألفاظ الخارجة أمام الأبناء ، فيتحول تلك الشجار إلي قسوة المعاملة لأبناءهم وضربهم نتيجة عدم الإستقرار النفسي الذي تعيشه الأسرة، وبالتالي ينشأ الخوف في قلوب أبنائهم، والبحث عن أي وسيلة لمحاولة الخروج من دائرة الواقع الأسري المرير، وبالتالي الإنسياق في طريق الإدمان سواء تعاطي المخدرات أو ادمان الجنس أو ادمان المخدرات.

الخطأ الثاني

محاولة الأهل في كثير من المواقف من التقليل من حجم المشكلة وإستدعاء مبررات ليس لها قيمة، بإعتبار أن تلك المرحلة مرحلة مراهقة، وطيش شباب، وأن الهداية ستأتي في بوم من الأيام، حيث كلما كبر سنحت له الفرصة بالإمتناع والتوقف عن التعاطي ، ولكن للأسف أن هذه المبررات غير صحيحة بالمرة ، فعلي العكس من ذلك كلما إستمر الأبناء في التعاطي ، كلما تقلصت فرص إمتناعهم وتضخم حجم المشكلة بشكل خطير .

الخطأ الثالث

الإنشغال بالأمور الحياتية ، كالعمل والسفر ، والبحث عن طرق لزيادة الدخل ، بإعتقاد أن ذلك من جانب تأمين مستقبل الأبناء وتحسين مستوي المعيشة ، ولكن هنا يسير الأهل في مسار الإبتعاد والإنشغال عن أبنائهم ، وبالتالي يغيب معه دور الأسرة في متابعة مشاكل أبنائهم اليومية ، وما يعانون منه من إهمال شديد من كل من الأباء والأمهات ، وهنا يكون السعي دائما إلي حل مشاكلهم هو التعاطي ، بحجة الهروب من المشاكل التي تواجهم ، وعلي وجه الخصوص مشكلة الإدمان التي يقع فيها الأبناء ، والصعوبة التي يتطرقون لها عند محاولة الإقلاع أو الإمتناع .

الخطأ الرابع

عدم توخي الحذر من بعض الأباء والأمهات ، وترك بعض الأدوية المخدرة في متناول الجميع بالمنزل ، خصوصآ وأن كان هناك أحد أفراد الأسرة يعاني من أمراض نفسية ، وبالتالي يستخدم مواد مهدئة ، أو مسكنة تحتوي علي كمية معينة من بعض المواد المخدرة التي تعمل علي تهدئة بعض الآلام ، وفقآ لإستشارات الطبيب ، فبمجرد ترك تلك المواد دون مراعاة السرية والإخفاء في أماكن حفظها ، يجعل من السهل واليسر الحصول عليها .

الخطأ الخامس

كثرة تداول الأبناء للأموال ، دون متابعة ومعرفة الأأشياء التي ينفق الأبناء أموالهم عليها ، وقد يستخدم بعض الأبناء كثير من الضغط والحيل علي الأباء والأمهات ، للحصول علي أكبر كم من الأموال ، دون وعي من الأهل بمصير تلك الأموال ، وفي كثير من الأحيان يكون الأهل في غياب تام عن محاسبة الأبناء ، لما تحتاج إلي كل تلك الأموال ؟ ، وفيما يتم إنفاقها ؟ ، ثم يحدث ما لم يكن متوقع في نهاية الأمر من وقوع أبناءهم في دائرة الإدمان .

الخطأ السادس

مايسمي بمعايرة أو شماتة الأهل في خسائر أبنائهم ، والضغط علي الأبناء في بعض المشاكل التي تحدث لهم ، بهدف إحساس الأبناء بذنب ما أقترفوه من مشكلات وأخطاء ، كذلك الدعاء علي الأبناء بشكل يؤدي إلي شعورهم بالخزي ، وهذا الأمر يعمل علي تفاقم المشكة بشكل أسوء .

الخطأ السابع

قيام بعض الأباء والأمهات بمقارنة الأبناء مع غيرهم من الأقارب أو الأصدقاء ، مما يجعل الأبناء يفقدون ثقتهم بنفسهم ، بالإضافة إلي الشعور بالنقص ، وهنا يكون الأهل في غياب تام عن أن كل من الأبناء لهم مهاراتهم وقدراتهم الخاصة ، ويجب عليهم تشجيع ودعم أبنائهم دون مقارنتهم بغيرهم من أصحاب المهارات الآخري التي يتمناها الأهل في أبنائهم .

الخطأ الثامن

إختلاف الأراء بين كل من الأبوين، فما يفعله الأبناء قد يكون أمر طبيعي بالنسبة لأحد الأبوين، الإ أنه قديكون تصرف غير لائق بالنسبة للطرف الثاني، كذلك نجد أنه في كثير من الأمور يكتشف أحد الأطراف سلوك خطأ في تربية أبنائهم، فيقوم بالتكتم عليه دون علم الطرف الآخر، وبدون البحث عن طرق علاج ذلك السلوك الخاطيء، وذلك يؤدي إلي إزدياد الكذب والخداع والتفكك الأسري، وهنا يبدأ الأبناء في النفور من الطرف الذي يعاقبهم، وبالتالي الإنجذاب إلي الطرف المتسامح ، ولكن يجب عليهم تبادل الأدوار في العقاب ، بالإضافة إلي توضيح الهدف من ذلك العقاب وهو أنه يساعد الأبناء بذلك علي السلوك الصحيح .

وأخيرآ من الضروري علينا توضيح أن تنشئة الأبناء تنشأة سوية تلعب دورآ هامآ في تكوين الشخصية وتحديد السلوك، الإ أن النوايا الحسنة قد لا تكفي للتعافي، فهذه بعض من الأخطاء التي تساعد بها الأهل أبنائهم علي الإستمرار في التعاطي دون إدراك منهم لذلك.

اترك تعليقا

راسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram
error: Content is protected !!