اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

لماذا يقبل الشباب على تناول عقار الأكستازى؟

2019-08-17T14:27:14+00:00 مارس 5th, 2019|مواد مخدرة|

دائما ما يكون عالم الإجرام والمخدرات مليء بمجموعة من الأفكار التي تشرح مزيدا من المآسي والآلام داخل هذا العالم المظلم، ولذلك فإن تجار المخدرات لا يتوقفون في التفكير في مجموعة من الأنواع والبدائل الجديدة التي يمكن من خلالها إطلاق أنواع جديدة في عالم المخدرات.

في الواقع فإن هناك مجموعة من الأنواع الجديدة التي ظهرت والتي يكون لها تأثير بالغ على كيمياء الدماغ وإحداث مجموعة من الهلاوس السمعية والبصرية التي لا تقارن بالمخدرات التقليدية مثل الحشيش والهيروين والكوكايين.

من بين تلك الأنواع التي ظهرت هو عقار الأكستازي وهو أحد تلك العقارات التي تنتمي الى المواد ذات التركيب الكيميائي من مادة الأمفيتامينات.

تلك الأصناف الجديدة ما تعتبر إلا تحايل على القانون والسماح باستخدامها وتداولها على نطاق أوسع حيث أن الفارق الزمني ما بين إدراجها على جدول المواد المخدرة وبين انتشارها يكون كبير مما يسمح بحصول تجار المخدرات على مزيد من الأموال.

 

ماهو الأكستازي؟

هو أحد العقارات التي يطلق عليها اسم مخدر النشوة أو السعادة وفي بعض الأحيان يطلق عليه مخدر الحفلات نظراً لاستخدامه وسط الشباب الذين يترددون على الحفلات والملاهي الليلية لكي تساعدهم على إطلاق مزيد من الطاقة والنشاط وتحريك الجسم بقوة وعنف شديد.

وقد كانت بداية استخدامه في الولايات المتحدة الأمريكية منذ ثمانينيات القرن الماضي حتى بدأ في الانتشار في بريطانيا ودول أوروبا في أوائل التسعينات، ويتواجد على شكل كبسولات أو أقراص، وتسمى المادة الكيميائية له باسم المثلين دوكسي ميتا فيتامين، وقد كان أول ظهور له في عام 1912.

ترجع خطورة الاكستازي على عدم تحديد المواد الكيماوية التي تدخل في تكوينه بدقة، وبالتالي فإن احتمالية المخاطر والأضرار التي تنتج منه تكون كبيرة جدا.

وفي أحدث الإصدارات التي تم نشرها لمعرفة عدد الأشخاص الذين تناولوا عقار الأكستازي، فأشارت الطرق الإحصائية انه في عام 2008 هناك ما بين 10 الى 25 مليون شخص تناولوا هذا العقار على مستوى العالم.

 

آثار الأكستازي:

من اثار الأكستازي عقب تناول الجرعة أو الكبسولة هو زيادة الثقة بالنسبة للمتعاطين وشعورهم بالنشاط الزائد ومزيد من الطاقة والحيوية، كما أن معدل القلق ينخفض لدى المتعاطي وبالتالي يجعلهم مقبلين على الحياة، فضلا عن زيادة قوة الحواس، واستلهام القوي من خلال الموسيقى التي يسمعونها، وتظهر كل تلك الأعراض خلال نصف ساعة من تناول العقار وتستمر مدته لفترة تتراوح ما بين 3 الى 6 ساعات.

عقب انتهاء تأثير الجرعة فإنه المتعاطي يشعر بمزيد من القلق والأرق كما انه تركيزه يقل بشكل ملحوظ ويشعر بمزيد من الانقباضات في الفكين بطريقة لا إرادية ورغبته في تناول الأطعمة تقل، وينتهي الأمر بالشعور بالاكتئاب والرغبة في الانتحار.

كل هذه الأحاسيس يشعر بها المتعاطي وتستمر حتى تناول الجرعة اللاحقة وتسمى هذه المرحلة باسم مرحلة الانهيار.

لذلك فانه المتعاطي يبحث عن المزيد والمزيد من تناول تلك الجرعات لكي يستعيد الذكريات الأولى من النشاط والحيوية أثناء الحفل الموسيقى.

 

أضرار الأكستازي:

  1. الشعور بمزيد من الانهيار والدوار ومن المتوقع أن يؤدي ذلك إلى انفجار في خلايا الدماغ، وفي بعض الأحيان يؤدي إلى حدوث جلطة دماغية تؤدي إلى الوفاة مباشرة دون أي أعراض مسبقا.
  2. يؤثر عقار الأكستازي على الحياة الجنسية فيؤدي الى حدوث عجز وضعف جنسي كامل للمتعاطي، كما أن قدرته على الإنجاب تقل بنسبة 60 % عن سائر الأفراد الطبيعيين.
  3. تناول العقار غالبا ما يكون مصحوبا بارتفاع في ضغط الدم، بالإضافة الى حدوث بعض جلطات القلب.
  4. قصور الكلى، وقصور في وظائف عمل القلب بالإضافة إلى حدوث مجموعة من الاضطرابات داخل الأوردة والشرايين، ونقص ملحوظ في مناعة الجسم بنسبة 50 %، فضلا عن نقص عدد كرات الدم البيضاء.
  5. الوفاة مباشرة عقب تناول الجرعة حيث إن هناك العديد من الإحصائيات التي أشارت أن هناك أكثر من مليون مدمن على مستوى العالم يموتون من جراء تناول حبوب النشوة أو عقار الأكستازي، وهي تعتبر أحد الأنواع التي ينتج عنها وفاة بنسبة كبيرة.

 

لماذا يقبل الشباب على تناول عقار الأكستازي؟

في الواقع أن الشباب يلجؤون الى تناول هذا العقار تحديدا لمجموعة من الأسباب التي من بينها:

  1. قدرته على إعطاؤهم الأحاسيس المزيفة مثل شعور النشوة والقدرة على أداء الأعمال والحركات الجسمية الصعبة وبالتالي الشعور بمزيد من النشاط الحركي والبدني.
  2. يساهم في خفض أحاسيسهم وشعورهم بالألم والتعب الجسدي وبالتأكيد هذه المشاعر مزيفة.
  3. يساعدهم في تحسين قدراتهم العقلية على أداء العمليات الحسابية.
  4. يساهم في رفع معنوياتهم بشكل مبالغ فيه.
  5. الشعور بمزيد من اللذة الجنسية والقدرة على المشاركة في الحفلات الماجنة والراقصة بحثا عن السعادة والنشوة.
  6. اعتقادهم انه لا ينتمي الى عائلة المخدرات والتي يعاقب عليها القانون ومن ثم يسهل تناوله والحصول عليه.
  7. يحفزهم على المشاركة في أعمال العنف والأفكار العدوانية دون أن يكون هناك أي خوف من العواقب التي تنتج من تلك الأعمال.

تلك كانت أهم المعلومات المرتبطة عن عقار النشوة أو عقار الحفلات كما يطلق عليه الشباب.

اترك تعليقا

راسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram