اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

علاج ادمان الحشيش بالاعشاب

2019-03-09T15:46:43+00:00 مارس 9th, 2019|علاج الادمان|

علاج ادمان الحشيش بالاعشاب أحد العوامل المساعدة فى مرحلة علاج الإدمان والتي تساعد على التخلص من السموم والتخفيف من اعراض الانسحاب الناتجة عن تقليل الجرعة المخدرة يتم فيها استخدام أعشاب معينة تحتوى مكوناتها على مواد تحفز الكبد على التخلص من السموم وتضع المريض فى حالة من الاسترخاء،  تمنعه من التفكير في تعاطي المخدر وعلى الرغم من أهميتها الى أنه لا يجب الاعتماد عليها كحل جذري للتخلص من الإدمان.

 

متى يحدث ادمان الحشيش؟

يعرف ادمان الحشيش بأنه نوع من الاعتماد النفسي والجسدي يحدث نتيجة التعاطي المستمر لمخدر الحشيش بكميات كبيرة ولفترات طويلة فينشأ عن ذلك السلوك إدمان المادة المخدرة وعدم القدرة على التوقف عن تعاطيها فى حالة الرغبة فى ذلك،  وإلا يتعرض المريض لأعراض انسحاب قوية تجبرة على الاستمرار فى طريق الإدمان ، وينشأ ذلك الاعتماد الجسدي نتيجة حدوث خلل فى كيمياء المخ وتكوين مراكز عصبية تحتاج الى وجود المادة المخدرة باستمرار لذا يصبح المريض أسير لذلك الاحتياج الذي لن يتوقف الى بالخضوع لمراحل العلاج الطبي في أحد مراكز علاج الإدمان المتخصصة.

 

كيف يتم علاج الحشيش ؟

يتم علاج الحشيش وفقا لبروتوكول طبي يتم تحديده بناء على الحالة الصحية للمريض وتأثير المخدر فيها وما ترتب عنها من أعراض نفسية وجسدية، ويكون من الصعب العلاج بشكل شخصي بعيدا عن الإشراف الطبي إذ ربما يأتي بنتائج عكسية تؤدي الى فشل المحاولات العلاجية فى النهاية، بل يجب أن يتم العلاج وفقا لرؤية طبية معينة فى أحد مصحات علاج الادمان يشرف على بتطبيقها فريق طبي متخصص فى أنواع المخدرات المختلفة ومراحلها العلاجية المتنوعة.

 

هل يمكن علاج ادمان الحشيش بالاعشاب؟

يعتبر علاج ادمان الحشيش بالاعشاب أحد الوسائل التي تساعد في رحلة العلاج من الادمان وخاصة فى مرحلة أعراض الانسحاب حيث يتم إدراجها ضمن النظام الغذائي للمريض وتؤدي الى زيادة فعالية الدواء والعمل معه على تقليل الاكتئاب والتوتر الناتج عن تقليل الجرعة المخدرة، بالإضافة إلى إطفاء الرغبة الشديدة إلى تعاطي المخدر، ولكن لا يمكن الاعتماد على العلاج بالاعشاب كحل وحيد فى علاج الإدمان أو اعتباره عنصر أساسي،  بل لابد من اللجوء للعلاج الطبي كأساس بما يشمله من علاج دوائي وعلاج نفسي وتأهيل اجتماعي لتحقيق النجاح والحصول على النتيجة المرغوبة فى النهاية.

 

كيف يمكن علاج ادمان الحشيش بالاعشاب:

على مدار التاريخ أثبت الطب البديل والعلاج بالاعشاب فعاليته وقدرته على تحسين الحالة الصحية والمزاجية للإنسان وينطبق هذا ايضا على علاج ادمان الحشيش بالاعشاب فعلى الرغم من أنه لا يجوز استبدال العلاج الدوائي به إلا أن يمكن المزج بين العنصرين لتحقيق نتيجة سريعة وهناك اعشاب متخصصة يمكن استخدامها فى مرحلة سحب السموم والعلاج النفسي وهي:

 

الفجل:

يساعد الفجل على علاج السموم الناتجة عن تدخين الحشيش حيث يعمل على تخلص الجسم من مادة النيكوتين السامة، وأفضل وسيلة للاستفادة منه تكون عبر عصره وتناول كوب واحد يوميا.

 

عشبة المريمية:

تساعد المريمة على تخلص الكبد من السموم وخاصة فى مرحلة أعراض الانسحاب وعودته إلى وضعه الصحي الطبيعي مرة أخرى بالإضافة الى تنقية الدم من المواد المخدرة المترسبة فيه،  كما أنه يساعد على حماية الجسم من التعرض للسموم البيئية مثل الدخان وعوامل البيئة الضارة.

 

الحلبة:

فى مرحلة التخلص من السموم يحتاج الجسم إلى كل العوامل التي تساعده على مواجهة تلك المرحلة والتخفيف من آثارها وتساعد بذور الحلبة على تقوية الجسم ومساعدته على التخلص من آثار المواد المخدرة فيه فيمكن تناولها كشراب أو إضافتها الى الطعام

 

عشبة القلنسوة المشتقة من النعناع:

يمكن استخدام عشبة القلنسوة فى الأسابيع الأولى من رحلة العلاج حيث تقلل من الشعور بالدوار والأرق الأعراض المترتبة على تدريج الجرعة المخدرة وسحب السموم من الجسم ، كما أنها تعتبر مهديء للأعصاب يعمل على مراكز الألم وتساعد المريض على مواجهة اعراض الانسحاب بدون الشعور بألم وإعادة ضبط الساعة البيولوجية للجسم وتعيده إلى وضع النوم الطبيعي.

 

أحماض الاوميجا3:

توجد أحماض الأوميجا 3 فى المأكولات البحرية مثل السمك والسلمون وعلى الرغم من كونها لا تعد أحد الأعشاب المزروعة طبيعيا إلا أنها حمض ومعدن يساعد بقوة فى تخطي مرحلة العلاج نظرا لقدرتها على إعادة إنتاج خلايا جديدة وتحسين عملية التواصل بين الخلايا المختلفة،  كما أنها تعمل على تحسين المزاج العام المريض وزيادة تدفق الدم الى المخ الأمر الذي يساعد المدمن على عدم الاستسلام لرغبته الشديدة الى تعاطى المخدر.

مراحل علاج ادمان الحشيش فى مستشفى الأمل ؟

تمر مراحل علاج الحشيش فى مستشفى الأمل وفقا لبرنامج طبي متخصص فى التعامل مع المادة المخدرة و الآثار المترتبة عليه سواء النفسية أو الجسدية فتشمل:

مرحلة سحب السموم من الجسم والتخفيف من أعراض الانسحاب:

يتم فيها استخدام برنامج دوائي  يهدف إلى التخفيف من أعراض الإنسحاب فتمر بدون ألم،  بالإضافة إلى منع الجسم من الرغبة فى تعاطي المادة المخدرة وتعطيل تأثيرها عليه حتى عند التعاطي، مما ينتج عنه حدوث نفور منها حتى يتم التوقف تماما عن تعاطيها ويرجع الجسم إلى توازنه الطبيعي مرة أخرى.

مرحلة العلاج النفسي وعلاج الأمراض النفسية المترتبة على المخدر:

تهدف تلك المرحلة إلى علاج الأمراض النفسية المترتبة على إدمان الحشيش والتي تعد أبرز الآثار الجانبية الناتجة عن تعاطي  وخاصة مرضى الفصام والاكتئاب فيتم إدراج المريض فى وحدة التشخيص المزدوج التي تم إنشاؤها فى مستشفى الأمل لعلاج الآثار النفسية المترتبة على الإدمان بالإضافة الى تعديل السلوك العام المريض و استبدال عاداته السلبية بأخرى إيجابية.

مرحلة التأهيل الاجتماعي والاندماج فى الحياة العامة مرة أخرى بدون اللجوء للمخدرات:

يعمل الفريق الطبي في مستشفى الأمل على تحضير المريض وتجهيزه لخروجه إلى الحياة العامة وإعادة اندماجه فى المجتمع مرة أخرى وكيفية التعامل مع المشكلات والضغوطات الحياتية سواء فى العمل أو المنزل بدون اللجوء للمخدر وذلك لتجنب التعرض الانتكاسة.

اترك تعليقا

راسلنا على WhatsApp أو SnapChat أو Instagram