هل تمر عليك ساعات الليل وأنت تعد الدقائق ولا تستطيع أن تنام؟ أو هل تستيقظ فجأة في منتصف الليل ولا تستطيع مواصلة النوم؟ بينما ينعم بعض الأشخاص بالنوم الهادئ ويعاني أشخاص آخرين من فرط النوم هناك ما يقرب من 35% من سكان العالم لا يستطيعون النوم ليلاً مما يجعلنا نتساءل عن الأرق ما هي أسبابه وهل علاج الارق أمرٌ ممكن؟

ما هو الأرق؟

الأرق حسب التعريف العلمي هو أحد اضطرابات النوم حيث يعاني الشخص من صعوبة مستمرة في الدخول في النوم أو مواصلة النوم ويعوض بعض الأشخاص نقص النوم في الليل بمواصلة النوم صباحاً مما يزيد الوضع سوءاً. معدل النوم الطبيعي للشخص البالغ هو من 7 إلى 9 ساعات يومياً حسب طبيعة الشخص والمجهود البدني والذهني الذي يبذله ولكن ما يوضحه الأطباء أن الوضع لا يُقاس بعدد الساعات فقط بل بجودة النوم وأثره، فإذا كنت تنام عدد ساعات طبيعية في الليل ومع ذلك تشعر بإجهاد وإرهاق في النهار من المحتمل أنك تعاني من الأرق.

إقرأ هنا: الدليل الكامل عن اعراض الاكتئاب الحاد عند النساء

انواع الأرق:

يمكن تقسيم الارق إلى عدة أنواع حسب بعض العوامل مثل:

  • أسباب الأرق:

حسب السبب الرئيسي الذي يسبب الأرق يمكن تقسيم أنواعه إلى أرق أولي وهو الذي يحدث بمفرده دون وجود مرض آخر طبي يسببه أو أرق ثانوي وهو عرض لمرض طبي آخر مثل الاكتئاب أو مشاكل القلب أو السرطان.

  • مدة الأرق:

المدة التي يعاني منها الشخص من الأرق يجعلنا نقسم الأرق إلى أرق طارئ أو عارض وتتراوح أعراضه من ليلة واحدة إلى عدة أسابيع ثم يختفي أو أرق مزمن عندما يعاني الشخص من اضطرابات النوم لمدة ثلاث ليالي على الأقل في الأسبوع وتستمر الأعراض لمدة ثلاثة أشهر.

  • طبيعة الأرق:

يمكن تقسيم الأرق حسب طبيعة الأعراض التي يعاني منها الشخص إلى أرق نتيجة صعوبة في بدء النوم (Sleep-onset insomnia) أو نتيجة صعوبة في الاستمرار في النوم (Sleep maintenance insomnia) ويحدث النوع الأخير بصورة أكبر عند كبار السن.

شاهد فيديو مميز عن الارق واسبابه وعلاجه

إقرأ ايضاً: 4 طرق مميزة في علاج الرهاب الاجتماعي

ما هي اسباب الارق؟

تتعدد اسباب الارق وقد يكون الأرق نتيجة لعدة أسباب متشابكة، أشهر تلك الأسباب:

  • الضغط العصبي:

الضغط العصبي نتيجة لمشاكل الأسرة أو مشاكل الدراسة أو العمل تجعل التوقف عن التفكير مستحيلاً مما يجعل الجهاز العصبي متيقظاً ويسبب صعوبة النوم.

  • العوامل المحيطة:

الضوضاء وشدة الإضاءة ودرجة حرارة الغرفة قد تسبب صعوبة النوم الطارئة ولكن سرعان ما يتحسن الوضع بمجرد معالجة السبب.

  • اختلال الساعة البيولوجية:

الساعة البيولوجية في الجسم (circadian rhythms) تعمل على ضبط بعض وظائف الجسم مثل النوم والاستيقاظ ودرجة حرارة الجسم ومعدل الحرق، عندما يتم تغيير ذلك النظام بسبب اختلاف التوقيت نتيجة للسفر (jet lag) أو بسبب التغيير المستمر في ساعات العمل وعدم انتظام مواعيد النوم كل ذلك يؤدي إلى خلل في الساعة البيولوجية ويسبب الأرق.

  • العادات السيئة قبل النوم:

قد يكون سبب الارق بسيطاً مثل بعض العادات السيئة التي يفعلها الشخص دون قصد ويمكن علاج الارق بسهولة في تلك الحالات عن طريق تغيير تلك العادات. بعض تلك العادات السيئة ممارسة الرياضة أو أي نشاط حركي كبير قبل النوم، مشاهدة التلفاز أو الجلوس أمام شاشة الموبايل طويلاً قبل النوم أو النوم عدد ساعات كثيرة في فترة النهار أو الأكل بكميات كبيرة قبل النوم مباشرة كل ذلك يؤدي إلى عدم ارتياح وصعوبة النوم.

  • النظام الغذائي:

النظام الغذائي يؤثر على الصحة العامة للجسم وأيضاً يؤثر على القدرة على النوم، تناول كميات كبيرة من الكافيين التي تستمر ساعات طويلة داخل الجسم مما يمنع النوم. شرب الكحول، على الرغم من أن الكحول مهدئ إلا أنه يسبب خللاً في نظام النوم مما يجعل النوم متقطعاً وغير مثمر. أيضاً بعض الأطعمة صعبة الهضم والأطعمة التي تسبب التهابات القولون تسبب عدم القدرة على النوم ليلاً.

  • الأمراض النفسية:

المشاكل النفسية مثل اضطراب القلق العام والقلق الشديد بعض حادث معين أو الاكتئاب قد تدفع الشخص نحو الأرق إذا لم يتم معالجتها.

  • بعض الأدوية:

عدم القدرة على النوم من الآثار الجانبية لبعض الأدوية مثل أدوية الاكتئاب وأدوية الضغط والمسكنات وأدوية الحساسية والأدوية التي تقلل الشهية وبعض أدوية البرد.

  • بعض الحالات المرضية:

الأرق قد يكون نتيجة لبعض الحالات المرضية مثل الأمراض التي تسبب ألم مزمن يتعارض مع النوم أو أمراض القلب والسرطان ومرض السكري وارتجاع المريء والزهايمر وأمراض الغدة الدرقية.

  • بعض الأمراض المتعلقة بالنوم:

مثل توقف التنفس أثناء النوم (sleep apnea) أو مرض تململ الساقين (restless leg syndrome) الذي يجعل الشخص في رغبة دائمة لتحريك ساقيه ويشعر بإحساس تخدير وتنميل مزعج في الساق أثناء النوم مما يسبب الأرق.

  • السن:

ترتفع نسبة الارق إلى 48% عند كبار السن وهذا ناتج عن تغيير عادات النوم مع تقدم السن وعدم كفاءة الساعة البيولوجية وتناول العديد من الأدوية والنوم لفترات طويلة في النهار.

اعراض قلق النوم

إقرأ أيضاً: ما هي أعراض الاكتئاب بالتفصيل؟

ما هي أعراض ارق النوم؟

أعراض الأرق تختلف من شخص لآخر ولكن أهم الأعراض التي يمكن أن تلاحظها في نفسك إذا كنت تعاني من صعوبة النوم هي:

  • زيادة الحوادث والأخطاء بسبب عدم الانتباه.
  • الشعور بالقلق عند اقتراب موعد النوم.
  • أخذ فترة طويلة للدخول في النوم.
  • مشاكل في التركيز والذاكرة.
  • الرغبة في النوم أثناء النهار.
  • الإجهاد والتعب المستمر.
  • العصبية وتغيير المزاج.
  • النوم المتقطع.
  • عدم الراحة.

إقرأ أيضاً: طرق علاج الاكتئاب الفعالة بين الأدوية والجلسات النفسية

3 خطوات اساسية في علاج الارق وقلة النوم:

هناك 3 خطوات اساسية في علاج الارق وقلة النوم وقد يُجرب الطبيب أكثر من طريقة للوصول إلى العلاج المناسب:

  • علاج سبب الأرق:

أول وأهم طريقة في علاج الأرق المزمن هو علاج السبب نفسه، كما ذكرنا من قبل عدة أسباب فسيولوجية ونفسية قد تسبب عدم النوم مثل أمراض الغدة الدرقية وأمراض القلب ومرض الاكتئاب والقلق.

  • العلاج الدوائي والعلاج السلوكي:

قد يصف الطبيب بعض الأدوية مثل دواء زولبيديم ودواء سيريباكس ودواء الفاليوم وغيرها من الأدوية المهدئة والمنومة وعادةً يكون الحل الدوائي فعال في علاج الأرق العارض الذي يستمر من عدة أيام لعدة أسابيع، الارق المزمن يحتاج إلى علاج سبب المشكلة العضوي والعلاج السلوكي مثل جلسات العلاج السلوكي المعرفي لحل مشاكل الأرق النفسية والتمرن حول إبعاد الأفكار المزعجة.إذا كنت تعاني من الارق المزمن اتصل بنا لتشخيص الحالة ووصف العلاج المناسب من مجموعة من الأطباء المتخصصين.

  • بعض النصائح الأخرى المساعدة:

هناك بعض النصائح التي تساعد العلاج الدوائي والنفسي في علاج صعوبة النوم وقد تكون مفيدة في حالتك مثل:

  1. اتبع نظام محدد في النوم لتحسين وظيفة الساعة البيولوجية.
  2. رياضة التأمل (meditation) تساعد كثيراً في الاسترخاء ومقاومة التوتر والدخول في النوم الهادئ.
  3. استخدام الزيوت الأساسية مثل زيت اللافندر وزيت النعناع للدهن قبل النوم يجعل الاستغراق في النوم أسهل.
  4. يستخدم بعض الأشخاص دواء الميلاتونين وهو يشبه هرمون الميلاتونين الذي يفرز من الجسم عند النوم ليساعد على الاسترخاء ولكن ما زالت الدراسات جارية حول ذلك الدواء.
  5. اتبع نظام غذائي صحى وقم بتجنب الطعام صعب الهضم مساءاً. ينصح الأطباء بالتوقف عن تناول الطعام قبل ساعتين من النوم خاصةً إذا كنت تعاني من أمراض القولون وسوء الهضم وارتجاع المريء.

علاج الارق بالادوية والجلسات النفسية

تعرف على: ما هي تصرفات مريض الاكتئاب وكيف اعرف انني مريض بالاكتئاب؟

تجارب علاج الارق:

لمعرفة أدق حول علاج الارق تحكي تلك الفتاة البالغة من العمر 25 عاماً قصتها “كانت الساعة ال 4 صباحاً وجميع من حولي نائم وأنا لم أستطع النوم بعد، كان ذلك سيناريو يتكرر كل يوم جربت في البداية تناول الحبوب المنومة ولكن كان لها تأثير مزعج صباحاً وتشعرني بعدم الاتزان كما أن مفعولها بدأ يقل مع الوقت.

ذهبت للطبيب لمعرفة السبب وقام بعدة فحوصات ثم أخبرني أنه لا يوجد سبب عضوي وحولني إلى الطبيب النفسي. بدأ الطبيب النفسي بسؤالي عن طبيعة يومي وطبيعة عملي وبعد التحدث لساعة أخبرني أنني أعاني من القلق وبدايات الاكتئاب. في الأسابيع التالية بدأت جلسات العلاج السلوكي وتدربت على عدة نصائح للاسترخاء قبل النوم، تحسن الوضع بعد عدة أيام فقط من بداية العلاج ويتحسن الآن يوماً بعد يوم”.

تعرف على دواء سيرترالين، اهم استخداماته واثاره الجانبية

أهم الأسئلة الشائعة عن الأرق

الان نجيبكم على بعض أهم الأسئلة في علاج الارق وقلة النوم:

ما هي اسباب الارق عند النساء؟

اسباب الارق عند النساء هي نفس الأسباب التي تم ذكرها من قبل ولكن هناك سبب رئيسي للأرق خاص بالنساء وهو الحمل، أكثر من 50% من النساء يعانون من صعوبة النوم أثناء الحمل، أول وآخر ثلاثة أشهر في الحمل بالتحديد. وأسباب ذلك تغيير الهرمونات ونمط النوم ومشاكل التنفس في تلك الفترة والغثيان المستمر ولكن يُشفى الارق تماماً بعد انتهاء الحمل دون ترك أي أثر على الجنين.

هل يوجد حالات شُفيت من الارق المزمن؟

نعم، يمكن علاج الأرق تماماً عن طريق التشخيص ومعرفة السبب وعلاجه، كما تساعد الأدوية المنومة والعادات الصحية على مقاومة صعوبة النوم في فترة علاج السبب الرئيسي.

من هو أفضل طبيب نفسي لعلاج الارق؟

مستشفى الأمل للطب النفسي وعلاج الإدمان تقدم العلاج النفسي للأمراض التي تسبب الأرق، هذا يتم عن طريق الكشف لمعرفة سبب قلة النوم ثم البدء بجلسات علاج نفسي من مجموعة من الأطباء المتخصصين.

إقرأ أيضاً: ما هي اهم سمات وتصرفات المريض النفسي؟

الخلاصة:

الأرق مرض مزعج ويعاني ثلث سكان العالم تقريباً منه، قد تكون صعوبة النوم أمر طارئ بسبب التعرض لمشكلة أو ضغط معين وقد تستمر مع بعض الأشخاص الآخرين لعدة شهور. أسباب الأرق كثيرة يجب معرفتها أولاً قبل الشروع في العلاج. إذا كنت تعاني من مشكلة نفسية تسبب عدم النوم توجه إلى مستشفى الأمل للطب النفسي للعلاج.