اتصل بنا الآن

+91-9876-54321

121 بارك درايف

Varick St, Newyork 1006

الاثنين – السبت

09.00AM to 18.00 PM

علاج الترامادول بالأعشاب

2019-02-02T18:11:33+00:00 أكتوبر 21st, 2018|الإدمان|

علاج الترامادول بالأعشاب يعد بمثابة تكتيك جديد في حرب المخدرات، فبالرغم من خطورة العقار الإدمانية وعلى صحة الإنسان فقد اكتشفت طرق ووصفات يمكنها علاج الترامادول بالأعشاب.

تدار بالخفاء منذ سنوات بعيدة حرب المخدرات تستهدف قوام الأمة العربية والمتمثل بعنصرها البشري، من الرجال والشباب ومؤخرًا الفتيات.

حرب المخدرات تلك تتطور بين الحين والآخر وتتخذ شكل موجات تعلو وتهبط وفقًا لما يستجد من أنواع الكيوف، والتغيرات التي تطرأ على أسواق المخدرات ذاتها، وكان أبرز هذه الموجات عقار الترامادول.

وهذا العقار المصنع بالأساس في ألمانيا خلال بداية القرن الماضي، ظل علاجًا فريدًا ومسكنًا قويًا باعتباره من مثبطات الجهاز العصبي لفترات طويلة، فالمثبطات تمنع انتقال الإشارات العصبية الحاملة للألم من المناطق المصابة إلى المخ، وبالتالي يقل شعور الإنسان بالأوجاع المختلفة والتي قد تكون ناتجة عن كسور العظام أو آلام الأورام السرطانية، أو حتى الآم المصاحبة للعمليات الجراحية.

في فترة السبعينيات أنتقل العقار من خانة الدواء لخانة الداء، حيث أصبح سائقي الشاحنات بمنطقة الخليج العربي يستخدمونه ليساعدهم على تحمل مشقة القيادة وتحمل الألم لساعات طويلة، وبالفعل ثبتت فعالية عقار الترامادول الدوائية بعدما وقعت الكثير من الحوادث المرورية التي كان سببها الرئيسي تراجع قدرة أغلب السائقين على الاستجابة للمواقف الطارئة، وبالتالي فشلوا في التعامل الجيد وتسببوا بوفاة وإصابة آخرين، مما يؤكد تأثيره المباشر على الناقلات العصبية بالجسم.

 

موجة الترامادول تتطور بالألفية الجديدة:

  • تطورت موجة الترامادول ضمن حرب المخدرات في منتصف العشرية الأولى من الألفية الجديدة حيث استخدمه الحرفيون والطلبة وربات المنازل، وأصبح يمثل أزمة قوية ومشكلة حقيقية يبحث الجميع لها عن حلول.
  • تعددت الأسباب التي يستخدم من أجلها الترامادول ما بين الرغبة بزيادة القدرة على التحمل وبذل المجهود والسهر، وتحسين القدرات الجنسية.

 

الإخلال باتزان الجسم الداخلي وإفراز الأندروفينات:

  • الترامادول يحتوي بتركيبته على مواد شديدة القابلية للإدمان، فالمادة الفعالة الأساسية بالعقار هي (ترامادول هيدروكلوريد)، وتؤدي مع الاستخدام المتكرر للاعتمادية الجسدية فيحدث الإدمان.
  • الإدمان هو تعود الإنسان على بعض المواد المخدرة أو المنبهة واستخدامها بشكل مبالغ فيه وغير طبيعي، دون الاعتبار للأخطار التي قد تسببها له على المدى القصير والمتوسط والبعيد من أضرار جسدية ونفسية وعقلية.
  • السبب الأساسي الذي يجعل من المواد التي يحتويها عقار الترامادول ضارة على صحة الإنسان السموم التي يصنع منها، بالإضافة إلى أنها تُخل باتزان الجسم الداخلي.
    فمخ الإنسان يفرز مواد تسمى بالأندروفينات، وهي تساعده على تحمل الألم بشكل طبيعي، فمجرد أن يدخل في نوم الثبات ويحصل على الراحة اللازمة، تعود لياقته للتجدد ويصبح قادرًا على العمل وبذل المجهود مرة أخرى.
  • وتتوقف هذه الأندروفينات بمجرد أن تدخل للجسم من الخارج، ولذلك يحذر الاطباء وبشدة من المسكنات، وينصحوا بعدم استخدامها إلا عند الضرورة القصوى، وذلك حتى لا تحدث خللًا بمستوى المواد المسكنة الطبيعية الموجودة بجسم الإنسان.
  • ينتمي الترامادول لمجموعة المخدرات المصنعة، وهي التي يؤدي استخدامها بشكل سلبي إلى التأثير على حالة الإنسان البدنية والنفسية، وتحول سلوكياته الطبيعية لعدوانية وانفعالية، ويؤدي الإدمان عليها لما يسمي بالاعتمادية، بحيث لو قرر مستخدمها التوقف عن تناولها يُصاب بأعراض الانسحاب.
  • تتمثل هذه الاعراض في نوبات من الأرق والتعب الجسدي الشديد، كما يعاني مدمن الترامادول حالة تراجع بالوزن نتيجة لفقدانه للشهية، والإصابة بالأمراض النفسية كنوبات الفزع والاكتئاب، ويصبح معرضًا للإقدام على الانتحار.

 

علاج الترامادول بالأعشاب

  • يمكن علاج الترامادول بالأعشاب، فجميع المخدرات سواءً كانت طبيعية أو نصف مصنعة أو مصنعة كليًا هي بالأساس نتاج لمواد موجودة بالطبيعية، وتحولت لأشكال أخرى لكي تستخدم في العلاج، للمساعدة بالتخدير، والنوم، والشعور بالاسترخاء، واستغلها بعض ضعاف النفوس ومعدومي الضمائر وروجوا لها لأهداف أخرى بغرض جمع المال السريع ولتدمير الشباب.
  • لكن يتبقى قبل استخدام علاج الترامادول بالأعشاب أن تكون الرغبة منبعها المدمن نفسه لا بسبب ضغط الأهل والأصدقاء عليه، فإن لم تتوفر هذه الرغبة فلن تجدي الاعشاب نفعًا أو تصلح للعلاج.
  • كما يحتاج المدمن الذي يرغب بالتعافي إلى مساعدة المحيطين به وأن يشملوه بالرعاية خلال فترة التوقف عن التعاطي.

 

خطة علاج الترامادول بالأعشاب

  • يحتاج علاج الترامادول بالأعشاب إلى خطة محكمة ومكتملة العناصر، تبدأ بالتخفيض التدريجي للجرعات، فعلى سبيل المثال إن كان المدمن يتعاطى 5 أقراص يوميًا من المخدر، فيمكنه وعلى مدار شهرين كاملين تخفيض جرعات التعاطي بشكل يومي وأسبوعي ليتمكن بالنهاية من الإقلاع ودونما يتعرض لصدمة التوقف.
  • يفضل أن يستخدم المدمن في هذه الحالة جدول ليساعده على التحكم بالجرعات عن طريق تقسيم الشهر لأربع أسابيع، يتم خلال الأسبوع الأول تعاطي 4 أقراص يوميًا فقط، وتقلل هذه الكمية إلى 3 أقراص بالأسبوع الثاني، ثم لقرصين بالثالث، وقرص واحد بالرابع.
  • أثناء الشهر الثاني، يتم تقسيمه أيضًا لأربع أسابيع، يتناول خلال أسبوعه الأول المدمن قرص كل يومين، وفي الأسبوع الثاني قرص واحد كل ثلاثة أيام، وبالأسبوع الثالث قرص كل أربعة أيام، وفي الأسبوع الأخير يتوقف بشكل نهائي عن التعاطي.
  • وكما سبقت الإشارة فإن ذلك كله يجب أن يتم في جو من الراحة للمريض، ويحاول المحيطين به تفهم الظروف التي يمر بها، فهو مريض بمرض خطير جدًا، وتزداد خطورة هذا المرض خلال الأيام العشر الأولى لتطبيق خطة العلاج.

 

الأعشاب المستخدمة في علاج إدمان الترامادول وكيفية تحضيرها وطريقة استخدامها:

  • 100 جرام حبة سوداء (حبة البركة).
  • 100 جرام شوفان.
  • 100 جرام حرمل.
  • 100 جرام أوراق إكليل الجبل (روز ماري).
  • 100 جرام حلبة حصى (بذور).
  • 100 جرام عرق سوس.
  • 50 جرام حصى لبان.
  • 50 جرام مورينجا.
  • 50 جرام كوبابة صيني.
  • 50 جرام شمر.

وتطحن كل هذه الأعشاب مع بعضها بطريقة جيدة، وتوضع ببرطمان غامق اللون، حتى لا يساعد الضوء على تفاعل المكونات الموجودة بداخله فتفسد.

يؤخذ من هذه الخلطة ملعقة كبيرة ويتم تخميرها لمدة ساعتين في كوب مياه متوسط 1/4 لتر، ثم تغلى بعد ذلك على النار لمدة 20 دقيقة، وبالنهاية يتم تحليتها بالسكر أو العسل بحسب الرغبة، وتشرب ثلاث مرات يوميًا بعد الأكل وبشكل منتظم خلال الشهر الأول لتطبيق خطة تخفيض التعاطي.

أثبتت هذه الوصفة مع تطبيق خطة التخفيض التدريجي للجرعات، وسط شمول الأهل الشخص المريض بالرعاية، نسبة نجاح بلغت نحو 90% ممن استخدموها وكانت لديهم الرغبة الصادقة بالتخلص من الإدمان.

 

النظام الغذائي الصحي يساعد على تحسن حالة المريض بشكل أسرع:

  • من المهم اتباع نظام تغذية صحي خلال فترة التوقف عن تعاطي الترامادول، وأن يحتوي الطعام بشكل دائم على الخضروات الطازجة والبروتين والكربوهيدرات، بالإضافة لعسل النحل الصافي النقي، والحرص كذلك على تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم.
  • بالتأكيد فالطعام الجيد يساعد في عملية إعادة بناء الخلايا لتعويض ما أتلفته المخدرات، بالإضافة لعمله على إمداد الجسم بالطاقة اللازمة للحركة وتحسين حالة المريض النفسية.

 

مدمن الترامادول مريض ويجب الحرص على رعايته:

يحذر الأطباء كل من لديهم مريض (أب ــ أم ــ أخ ــ أخت) على إدمان الترامادول من إساءة معاملتهم أو لفظهم وتجريحهم والتخلي عنهم في محنتهم، فهم ضحايا لمشكلات نفسية وبيئية واجتماعية وجدوا فيها دون أن يمتلكوا الأدوات المناسبة للتعامل معها فسقطوا بالتالي غنائم بشباك المخدرات.

اترك تعليقا

error: Content is protected !!